728 x 90

التركيز على تهديد النظام الإيراني في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

وكالة الطاقة الذرية
وكالة الطاقة الذرية

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانًا، يوم 19 سبتمبر، بشأن اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين أعلنت فيه الوفد الأمريكي أنه سيركز في هذا الاجتماع الذي يستمر خمسة أيام، ويبدأ في 21 سبتمبر على استمرار التهديدات لبرنامج النظام النووي الإيراني.

وأكد البيان على دعم الولايات المتحدة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشيرا إلى أن النظام الإيراني له تاريخ من العناد والتهرب وضعف التعاون مع الوكالة.

في وقت سابق من يوم 16 سبتمبر، عبر جاكي والكوت، ممثلة الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، عن مخاوف الوكالة الخاصة بشأن تاريخ النظام الإيراني في محاولاته السرية لامتلاك أسلحة نووية. وحتى تحل الوكالة الدولية للطاقة الذرية المشكلة، لا يمكننا ببساطة تجاهل هذه المخاطر أو التقليل من شأنها.

وأشارت مندوبة الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى خرق النظام الإيراني لالتزاماته، مضيفة: «أثناء استعراضنا للتقرير الأخير للمدير العام، نذكر أنه في تشرين الثاني / نوفمبر 2019، عقدنا اجتماعا خاصا لمعالجة مسألة ملحة وغير محلولة تتعلق بالاتفاقية للرقابة على المنشآت والمواد النووية الخاصة بحظر الانتشار النووي.

وأبلغ المدير العام المؤقت لمجلس المحافظين لأول مرة قبل عام في سبتمبر 2019 بهذا القلق بشأن اتفاقية الرقابة، مؤكداً أن «الوقت جوهري» في معالجة هذه القضية. ...

الآن، بعد مرور 20 شهرًا، أفاد المدير العام أنه «يلزم تقديم مزيد من التفاصيل والمعلومات والإجابة على الأسئلة». وقد عملت «الأمانة» بلا كلل لتوضيح هذه المسألة الهامة.

ومع ذلك، مع مرور الأشهر، أصبح من الواضح بشكل متزايد أن تفسيرات إيران المتغيرة والمتناقضة أدت إلى المزيد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها. وتتطلب نظام الرقابة وحمايته امتثال جميع البلدان لالتزاماتها المتعلقة بالاتفاقية. وفشل إيران في حل هذه المخاوف بعد مرور 20 شهرا من التعامل غير مقبول إطلاقا ..."

ذات صلة: