728 x 90

الاتحاد الأوروبي: على النظام الإيراني التوقف عن تخصيب اليورانيوم بتركيزات أعلى

الاتحاد الأوربي
الاتحاد الأوربي

يقول الاتحاد الأوروبي إن على النظام الإيراني إلغاء تخصيب اليورانيوم.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان، بحسب رويترز 12 يناير، "يتعين على النظام الإيراني التراجع عن قراره بتخصيب اليورانيوم بتركيزات أعلى وإعطاء الدبلوماسية الدولية فرصة لإنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015".

أضافت رويترز" قالت الحكومات الـ 27 في الاتحاد الأوروبي في بيان صدر في وقت متأخر من يوم الاثنين: "بدء تخصيب اليورانيوم من قبل النظام الإيراني في محطة فوردو لتخصيب الوقود تحت الأرض بنسبة 20٪ ... تطور خطير للغاية ومقلق للغاية".

كما كتبت يورنيوز "إن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20٪ في منشأة فوردو قد يكون له عواقب وخيمة محتملة لانتشار الأسلحة النووية، على عكس بنود الاتفاق النووي،" بحسب منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل.

ودعا بوريل إيران إلى إعادة النظر في عملها "دون تأخير" والامتناع عن اتخاذ خطوات أخرى.

في تطور آخر حذر رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، نظام الملالي من بدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة في فوردو.

رافائيل غروسي

أفادت رويترز في 11 يناير: "قال غروسي إن النظام الإيراني قد يصل إلى 10 كيلوغرامات من اليورانيوم المخصب شهريًا في مركز فوردو بتخصيب 20 بالمئة. من الواضح أنه ليس لدينا الكثير من الفرص. فرصتنا ليست سوى بضعة أسابيع، ويجب أن يكون هناك فهم واضح لكيفية إعادة الاتفاق على بنود (الاتفاق النووي) للوكالة الدولية للطاقة الذرية."

وأضافت رويترز "بدء التخصيب بنسبة 20 في المئة انتهاك خطير للاتفاق النووي مع القوى العالمية."

هدد بهروز كمالوندي، نائب المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية للملالي، في 4 يناير / كانون الثاني وفي ابتزاز علني بأن النظام سيخصب 90 في المائة، وأظهر أن الهدف الرئيسي للبرنامج النووي للنظام هو إنتاج قنبلة ذرية. وقال "يمكننا بسهولة التخصيب أي نسبة حتى أكثر من 40٪ و 60٪ و 90٪ ... كما ورد في قرار البرلمان أنه إذا كانت هناك حاجة لتخصيب أعلى من 20٪، فإن المنظمة ستحقق ذلك وهي منظمة الطاقة ستقوم بأبحاثها في هذا الصدد."

من ناحية أخرى، أعرب فريدون عباسي، الرئيس السابق لهيئة الطاقة الذرية وعضو مجلس شورى النظام، عن أسفه لاستمرار العقوبات ولجأ إلى التهديدات الفارغة، قائلاً:

"إذا كان من المقرر استمرار العقوبات، فسيكون من الأفضل لنا التحرك نحو قدرة أكبر والاستمرار بقوة أكبر للمضي قدما في الدفع النووي الذي يشمل نسبة تخصيب أعلى لتصل إلى 56 بالمائة ونستطيع ذلك، وفقًا لقرار مجلس الشورى. كما أعلنا أنهم إذا أرادوا أن ينتهكوا حقوقنا، فنحن نعرف كيف ندافع عن حقوقنا. وإذا كانوا يعرضوننا للخطر، فلن نتعرض نحن فقط للخطر. وسيتضرر الآخرون أيضًا. (القناة الثالثة (لتلفزيون النظام) 11 يناير)

يذكر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أصدرت يوم الاثنين 4 يناير بيانا للدول الأعضاء وأبلغت الدول الأعضاء: "اعتبارًا من اليوم، بدأت إيران في حقن اليورانيوم- 235، المخصب بنسبة تصل إلى 4.1 في المائة، في ست مجموعات طرد مركزي في منشأة فوردو لتخصيب الوقود لزيادة التخصيب بنسبة تصل إلى 20 في المائة."