728 x 90

اعتقالات واسعة تطال النساء الإيرانيات.. رد نظام الملالي الآيل للسقوط

  • 8/6/2019
سجن ايفين
سجن ايفين

الاعتقالات الواسعة وصدور أحكام ثقيلة على النساء، تدل على الخوف الذي ينتاب نظام ولاية الفقيه المعادي للمرأة من انتفاضة الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية الذي عقد عزمه لإسقاط الملالي المجرمين الفاسدين من عرش الحكم. لا شك أن هؤلاء لا يستطيعون منع الاحتجاجات الشعبية وانتفاضة عامة الناس الضائقين ذرعا من الفقر والبطالة بأعمال القمع والتنكيل والتعامل بالنار والحديد وأن النظام لا مهرب له من السقوط.

احتجاز «زهراء أكبري نجاد درجه» زوجة السجين السياسي «ابوالقاسم فولاوند»

يوم 23يوليو 2019 اقتحمت عناصر وزارة المخابرات منزل السجين السياسي أبوالقاسم فولاوند دون أي رخصة واعتقلت «زهراء أكبري نجاد درجه» زوجة السجين فولادوند. بعد مرور 48 ساعة من اعتقالها إنها أعلنت في اتصال هاتفي قصير مع أقاربها والاتصال كان تحت المراقبة من قبل محققي الوزارة أنها محجوزة في عنبر209 بسجن إيفين.

السيدة «زهراء أكبري نجاد درجه» تعاني من عديد من الأمراض بما في ذلك أمراض القلب. كما أنها تستخدم الأدوية العصبية. أبو القاسم فولادوند من أنصار منظمة مجاهدي خلق ويقبع في السجن منذ عام 2013 دون الحصول على الاجازة حتى يوم واحد وفي الوقت الحاضر يحتجز في القاعة العاشرة بسجن جوهر دشت (رجائي شهر) بمدينة كرج في ظروف غير إنسانية ومحروم من الحد الأدنى من الإمكانيات.

خلال الشهر الماضي ، احتجز نظام الملالي عددًا من عائلات السجناء السياسيين والسجناء السياسيين المفرج عنهم في طهران ونقلهم إلى عنبر 209 بسجن إيفين.

والجدير بالذكر أن نظام الملالي قام بحملة اعتقالات عشية تجمعات المقاومة الإيرانية في أشرف الثالث بألبانيا لمدة خمسة أيام، طالت أعدادًا كبيرة من أفراد العوائل وأنصار مجاهدي خلق الإيرانية في طهران ومدن مختلفة أو تم استدعاؤهم.

بمن فيهم اعتقلت عناصر وزارة المخابرات السجينة السياسية السابقة «صديقه مرادي» وزوجها في طهران. السجينة السياسية السابقة «صديقه مرادي» 57 عامًا ولها بنت 20عامًا.

صدور أحكام بالحبس 55 عاما على ثلاث ناشطات لحقوق المرأة

صدرت أحكام على ثلاث ناشطات في مجال حقوق المرأة وهن «ياسمن آرياني» و«منيره عرب شاهي» و موجكان كشاورز» بالحبس التنفيذي ما مجموعه لمدة 55 عامًا وستة أشهر في سجن قرجك بورامين. وتم تبليغ الحكم الصادر عن محكمة طهران الثورية إلى السجينات الثلاث دون تواجد محاميهن.

وأصدرت الشعبة الـ 28 من محكمة الثورة، برئاسة القاضي «مقيسه»، أحكامًا على كل من هؤلاء السجينات بالحبس التنفيذي لمدة خمس سنوات بتهمة التجمع والتواطؤ بقصد العمل ضد الأمن الوطني وبالحبس التنفيذي لمدة سنة واحدة بتهمة الدعاية ضد النظام وكذلك بالحبس التنفيذي لمدة عشر سنوات بتهمة التشجيع وتوفير ما وصفته بمستلزمات الفساد والفحشاء. فضلا عن هذه الاتهامات، حُكم على «موجكان كشاورز» بالسجن لمدة سبع سنوات وستة أشهر بتهمة الإساءة إلى المقدسات. في المجموع، تصل مدة هذه الأحكام إلى 55عامًا وستة أشهر في السجن.

يوم 10 أبريل 2019 اعتقلت عناصرالأمن «ياسمن آرياني» للمرة الثانية في منزلها في طهران واليوم التالي عندما راجعت والدتها السيدة منيره عرب شاهي إلى معتقل «وزراء» في طهران لمتابعة حالة ابنتها التي تم اعتقالها في اليوم السابق ولكن النظام اعتقلها أيضًا في الموقع ونقلها إلى سجن قرجك بورامين .

صباح يوم الخميس 25 أبريل 2019 تم اعتقال «موجكان كشاورز» (مايا) وهي والدة طفلة 9 سنوات في منزلها بالعاصمة طهران. وبعد دخول عناصر وزارة المخابرات منزل هذه الناشطة المدنية اعتدت عليها بالضرب المبرح أمام عيون ابنتها واقتادوها إلى مكان مجهول.

وكانت السيدة «كشاورز» قد ذهبت طوعيًا إلى محافظة لورستان لإغاثة المواطنين المنكوبين بالسيول.

اعتقال 70 من راكبات الدرجات الهوائية في «ساحة ولي عصر» في طهران بذريعة سوء التحجب

تم اعتقال 70 من راكبات الدرجات الهوائية في «ساحة ولي عصر» في طهران بذريعة سوء التحجب.

وأكد المتحدث باسم السلطة القضائية «غلامحسين اسماعيلي» خبر احتجاز 70 من راكبات الدراجات الهوائية في ساحة «ولي عصر» وقال إنهن اعتقلن بسبب التجاوزعن موضوع «الالتزام بالعفاف والحجاب». ولم يقدم «اسماعيلي» تفاصيل بشأن الفترة الزمنية التي تم اعتقال هؤلاء الراكبات الـ 70 للدراجات الهوائية. (وكالة أنباء ايسنا الحكومة -29 يوليو 2019)

وفي وقت سابق اعترفت «معصومه إبتكار» مساعدة في شؤون المرأة والأسرة «بأنه لا يوجد في إيران قانون يحظر ركوب النساء الدراجات الهوائية»

وفي العام المنصرم كشف تحقيق لمجلس شورى الملالي أن أكثر من 70% من النساء الإيرانيات يعارضن الحجاب القسري، لكن نظام الملالي زاد مؤخراً من الضغط والقيود على النساء الإيرانيات بحجة عدم الالتزام بالحجاب القسري.

وفي الإطار ذاته قال ضباط الأماكن عند مراجعة المحلات التجارية في عدد من مراكز التسوق في طهران للبائعات أن عليهن ارتداء النقاب بدلاً من غطاء الرأس، وإلا سيتم إغلاق المحل بالشمع الأحمر.

من ناحية أخرى، أعلن «أبو القاسم شيرازي» رئيس اتحاد منتجي وتجار الألبسة في طهران، عن تنفيذ خطة للتعامل مع إنتاج وتوريد المعاطف بألوان فاتحة من الحرير وقماش التول في طهران (وكالة أنباء ايسنا الحكومية – 31يوليو2019)

في اواخر من شهريونيو، أكد قائد شرطة المطار«حسن مهري» أن أفراد الشرطة إذا لاحظوا بعض الحالات التي تروج تغطية النماذج الغربية فيتم التعامل معهم بحزم. قد يتم منعهم من السفر. وبالنسبة لهؤلاء الأشخاص، يتم تشكيل ملفات قضائية.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات