728 x 90

اعتراف بملفات فساد مالية لزوجة قاسم سليماني وزوجة القائد السابق لقوات الحرس للنظام الإيراني

  • 6/9/2019
الملف-مرتضي الويري – صورة من الأرشيف
الملف-مرتضي الويري – صورة من الأرشيف

تكشف صراعات فئوية داخل نظام الملالي، جانبًا آخر من الفساد والسرقات وحالات النهب النجومية لقادة النظام. هذه المرة، تم كشف النقاب عن جوانب أخرى من فساد النظام ونهب نظام الملالي المنفلت وبشكل خاص عن الفساد المالي لقاسم سليماني، قائد قوة القدس الإرهابية ومحمد علي جعفري قائد قوات الحرس السابق اللذين يزعمان كلاهما دعم المحرومين، مما يبين أن النظام برمته وجميع قادته من خامنئي إلى الآخرين في قوات الحرس والحكومة متورطون في ملفات السرقات النجومية.

وأشار «مرتضى الويري»، عضو المجلس البلدي في طهران وعمدة طهران السابق، في كلمة له إلى جوانب من حالات السرقة لقائد قوات الحرس محمد علي جعفري السابق و قائد قوة القدس الإرهابية قاسم سليماني.

وأكد مرتضى الويري ، الذي كان سابقًا عضوًا في مجلس الشورى وعمدة طهران قائلًا: تم إرسال 12 ملفًا لانتهاكات جسيمة وقطعية لزوجة قاسم سليماني وزوجة جعفري إلى السلطة القضائية للمتابعة، لكنها تم تجاهلها. تم تقديم هذه الملفات إلى القضاء في إطار 12 تقريراً. من بين عتباتنا هي عندما تقوم فتيات يبلغن من العمر 8 سنوات، في برج ميلاد، بأمسية احتفالية نسوية، يذهبون خلال 24ساعة إلى بيت السيد نجفي في الساعة الـ 5/10 ليلًا ويستيقظونه من النوم؛ ولكن، فيما يخص 12 تقريرًا يتعلق بالفساد المالي القطعي لا يريد حتى المدعي العام أن يوضح بشأنها. هناك تقارير وهناك وثائق واضحة فيها. هذه الملفات احيلت إلى السلطة القضائية. عندما يذهب تقرير إلى السلطة القضائية، من المتوقع أن يتم شرحه.

كان مرتضى الويري، عمدة طهران، عام 1999 خلفًا لـ «غلام حسين كرباسجي» الذي قدم استقالته من بلدية طهران وتم مثوله أمام المحكمة بسبب تورطه في الاختلاس والسرقة. واستقال من هذا المنصب عام 2002. بعد استقالة الويري من بلدية طهران، كشفت الزمرة المنافسة علنية جانبًا من ملف اختلاساته وقدمه إلى المحكمة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات