728 x 90

اعتراف أعضاء مجلس شورى الملالي بالوضع الكارثي للتربية والتعليم في إيران

  • 10/14/2019
مجلس -شورى- الملالي
مجلس -شورى- الملالي

أخذ تفاقم الصراع بين زمر النظام الإيراني المختلفة أبعادًا جديدة نتيجة تصاعد الغضب الجماهيري تجاه النظام، حيث يتم الكشف عن جوانب من الوضع الكارثي في الساحتين الاجتماعية والاقتصادية من قبل الزمر المتنافسة داخل النظام. وفي اجتماع لمجلس شورى النظام عقد مؤخرًا تم الكشف عن جانب من الوضع المأساوي للتربية والتعليم في إيران بما في ذلك نقص في عدد المعلمين يقدر بما لا يقل عن 16 ألف معلم في محافظة خوزستان جنوب غربي إيران التي هي المصدر الرئيسي لإنتاج النفط في البلاد أو أن 80 بالمائة من طلاب المدارس في ثانويات محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيراني يضطرون إلى ترك الدراسة.

نقص 16 ألف معلم في محافظة خوزستان

ذكرت وكالة أنباء «خانه ملت» التي تنقل أخبار مجلس شورى الملالي بتاريخ 13 أكتوبر أن نائبًا عن «ماهشهر» في المجلس قد نوه الحكومة وقال إن محافظة خوزستان تواجه نقصًا في عدد المعلمين يقدر 16 ألف معلم، مطالبًا بمعالجة إدارة التربية والتعليم في هذه المحافظة.

وقال علي غولمرادي في الاجتماع العلني للمجلس مساء يوم الأحد 13 أكتوبر: يجب معالجة إدارة التربية والتعليم في خوزستان، لأن هذه المحافظة تعاني من نقص 16 ألف معلم. وأضاف: الشركات البتروكيمياوية في المنطقة تسيء التعامل مع العمال وتجحف بحقوق العمال في دفع رواتبهم. ان خطة تصنيف المشاغل وسوء استغلال قانون المناطق الحرة الخاصة تسبب في تسريح العامل من جانب واحد.

طلاب المدارس في سيستان وبلوشستان يتركون الدراسة

كما ذكرت وكالة أنباء «خانه ملت» في 13 أكتوبر أيضًا أن المدعو أحمد لاشكي عضو مجلس شورى النظام عن سيستان وبلوشستان قال في حديثه في المجلس: كان عليّ أن لاأقول هذا الكلام ولكنني مضطر للقول بأن في سيستان وبلوشستان ترك أكثر من 80 بالمئة من طلاب المدارس حسب آخر الإحصائية. فما السبب؟

هذه الاعترافات تبين جانبًا من الوضع الكارثي في المجالين الاجتماعي والاقتصادي في إيران مما يوضح عمق كراهية وغضب الشعب الإيراني من حكم الملالي الفاسدين حيث ينعكس هكذا في مجلس شورى النظام.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات