728 x 90

احتجاج المواطنين المنكوبين بالزلزال في ”سي سخت“ خلال خطاب الجلاد إبراهيم رئيسي

احتجاج المواطنين المنكوبين بالزلزال في ”سي سخت“
احتجاج المواطنين المنكوبين بالزلزال في ”سي سخت“

الجلاد إبراهيم رئيسي ، الذي زار ياسوج بهدف اعتقال وإسكات صوت المواطنين المنكوبين بالزلزال ، قوبل باحتجاجات من قبل المواطنين خلال خطابه وتملّق لخامنئي في سي سخت، ولم يتمكن تلفزيون النظام من فرض رقابة كاملة على المشهد.

المعمم الجلاد رئيسي:

سيعيشون في أماكن بديلة بإذن الله. بالتأكيد الشخص المصاب بالأضرار ليس مثل الآخر. و مبنى غيرقابل للسكن و لايمكن العيش فيه، من وجهة نظر الفني ، يجب أن يجد بديلاً بشكل طبيعي.

الآن ، إذا سمحت لي ، لأنه أيضًا حضر السيد المحافظ ، سترى أن أساس طلبكم هو أنه يجب حل مشكلتكم، طبعًا هذا أمرقطعي. اليوم ، سيكون اهتمام جميع المسؤولين، وقبل كلهم القائد المعظم هو حل مشكلتكم بسرعة.

وحذر الجلاد رئيسي خلال زيارته لسجن ياسوج المركزي: لن نسمح بأي شكل من الأشكال بالمساس بأمن المجتمع ، وسنتعامل قطعا بحزم مع من يعطل الأمن. (وكالة أنباء ”ميزان“ الحكومية ، 20 فبراير).

اعتراف باحتجاجات أهالي ”سي سخت“ والتستر على حجم أضرار الزلزال

زلزال سي سخت

زلزال سي سخت

اعترفت صحيفة ”رسالت“ الحكومية بنقص المرافق وإخفاء آثار الدمارمن قبل نظام الملالي الناهب احتجاجًا على المتضررين من الزلزال وكتبت:

وبسبب الأضرار الجسيمة التي لحقت بمنازلهم، أفادت وسائل إعلام محلية بتوتر واحتجاجات أهالي مدينة سي سخت التي ضربها الزلزال وأجزاء وقرى أخرى من مدينة دنا ، وردت على الإعلان بأن "الأضرار كانت محدودة".

وأضاف "التوترات التي نشأت في سي سخت يجب أن تظهر في الإعلان عن انخفاض الخسائر في اللحظات الأولى" ، بينما "كشف الفحص البصري أن الأضرار المالية كانت جسيمة. (رسالت -20 فبراير)