728 x 90

اتساع نطاق انتفاضة لبنان وموقف المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

  • 4/30/2020
المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية
المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

خرج الثوار اللبنانيون الذين ضاقوا ذرعا من الوضع المعيشي وهبوط قيمة العملة الرسمية الذي يثقل كاهل المحرومين، إلى الشوارع لليلة الثانية على التوالي في مدن طرابلس وصيدا وبيروت هاتفين الثورة الثورة وهاجموا المصارف والمقرات الحكومية وعبروا عن غضبهم من الجهاز الحكومي الخاضع لنفوذ أتباع نظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران.

وأفادت الوكالات في 29 مايو: "اشتعل غضب المواطنين في طرابلس بعد جنازة شاب قُتل خلال الاشتباكات ، وأشعل المتظاهرون النار في عدة بنوك وسيارات تابعة لقوات الأمن. أصبحت شوارع وأحياء المدينة ساحة للحرب والاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن. واستخدم الثوار كل ما في وسعهم لمهاجمة البنوك الحكومية ورشقوا قوات الأمن بالحجارة التي أطلقت الغاز المسيل للدموع عليهم.

وفي مدينة صيدا أشعل المتظاهرون النار في فرع للبنك المركزي اللبناني وأغلقوا الطرق الرئيسية. كانت بيروت أيضًا مسرحًا للاحتجاجات والاشتباكات. نهض شباب مدينة البقاع في شرق لبنان في نفس الوقت الذي قام فيه الثوار في المدن الأخرى وطالبوا "بمراجعة الطبقة الحاكمة الفاسدة." قال أحد المتظاهرين: "الناس جائعون ولا يخافون من الرصاص ، الطبقة الحاكمة جوّعتنا ونهبتنا". "هذا لم يعد مقبولا."

وقال وزير الداخلية اللبناني السابق نهاد مشنوق: هذه مظاهرات البطون الخاوية... وهناك أزمة سياسية واقتصاديه كبرى وأزمة اجتماعية أكبر بسبب التحالف الحاكم المكون من حزب الله والتيار الوطني.

تجمع ثوار العراق في الساحات الرئيسية للمدن- خطاب المتحدث باسم مجاهدي خلق الإيرانية إلى شباب العراق الثوار

المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية