728 x 90

إيران .. هلاك السفاح حداد، قاضي نظام الجلادين، نتيجة كورونا وافلاته من العقاب

هلاك السفاح حداد القاضي الجلاد
هلاك السفاح حداد القاضي الجلاد

جائحة كورونا تجتاح وتحصد الأرواح وهذه المرة خنقت يوم 28 اكتوبر 2020 حسن زارع دهنوي، المعروف باسم حداد، نائب المدعي العام لنظام طهران في عهد نيابة المجرم سعيد مرتضوي، أحد مُصدري الأحكام الإجرامية بالإعدام والتعذيب والسجن الشديد للسجناء السياسيين، والمسؤول عن ملفات مجاهدي خلق وسجناء مجزرة عام 1988 وأحد الآمرين والمنفذين في ملف الجريمة في معتقل التعذيب في كهريزك.


السفاح حداد، الذي انضم إلى مكتب الادعاء العام في إيفين من قبل جلاد إيفين أسد الله لاجوردي، أصبح لاحقًا مساعد المدعي العام في السجن بسبب جرائمه وأصدر عدة أحكام إجرامية. خلال هذا الوقت، بالإضافة إلى ارتكاب جرائم سرقة واختلاس، وبسبب الفساد المالي والمعنوي، اضطر قضاء النظام إلى عزله لفترة من الزمن. لكنه دخل على الفور المقر التنفيذي لخميني الملعون وطُرد من جديد لسرقته الصارخة.


لكن بعد مرور بعض الوقت، في عام 1995، عاد إلى قضاء الجلادين مرة أخرى ، وبعد انتفاضة الطلاب عام 1999، أصبح مسؤولاً عن القضايا السياسية والمنتفضين، وأصدر عدة أحكام قاسية.

في السلطة القضائية التابعة لخامنئي، كان على اتصال وثيق مع قوات الحرس ووزارة المخابرات، ولعب مع السفاح سعيد مرتضوي دورًا رئيسيًا في النقل الجماعي للمعتقلين من انتفاضة 1999 إلى معتقل التعذيب في كهريزك.


كشفت بيانات صادرة عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وأمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الألفين عن بعض جرائم هذا الرجل السفاح حداد.


وكان الشهيد المجاهد ولي الله فيض مهدوي قد كتب في رسالة: "في عام 2003، حُكم عليّ بالإعدام في الفرع 26 من محكمة الثورة في طهران في جلسة واحدة فقط، وهي أيضًا قصيرة جدًا، برئاسة حداد. صرخت عالياً أنني لم أعترف بمحكمة النظام لأنه لم يكن محامي ولا هيئة المحلفين حاضرين في المحكمة! في نفس اليوم، تم نقلي إلى سجن ديزل آباد في كرمانشاه بسبب احتجاجي هذا، وبقيت في ذلك السجن لعدة أشهر في أسوأ الظروف الممكنة. (أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية 9 أيلول 2006-).


ولعب السفاح حداد دورًا رئيسيًا في تعذيب السجناء السياسيين وأنصار مجاهدي خلق وتفريقهم ونفيهم ونقلهم إلى الحبس الانفرادي.

كان هذا المجرم مسؤولاً عن قضايا تتعلق بمجاهدي خلق، بما في ذلك المجاهد الشهيد علي صارمي.
أعلن السفاح حداد عن إنشاء محكمة أمنية خاصة في عام 2007، وبعد ذلك تم إحالة ملفات عدد كبير من المتظاهرين الشباب إلى هذه المحكمة.


وضع الاتحاد الأوروبي حداد على قائمة العقوبات الخاصة به بسبب عدد من الأحكام القاسية التي منعته ​​من دخول الاتحاد الأوروبي ومصادرة أصوله في أوروبا.