728 x 90

إيران ..هدم منازل المحرومين في قرية أبو الفضل بالأهواز وإطلاق الرصاص على المواطنين

إيران ..هدم منازل المحرومين في قرية أبو الفضل بالأهواز وإطلاق الرصاص على المواطنين
إيران ..هدم منازل المحرومين في قرية أبو الفضل بالأهواز وإطلاق الرصاص على المواطنين

هدم منازل المحرومين في قرية أبو الفضل بالأهوازوإطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع على المواطنين المحتجين
السيدة مريم رجوي تدعو شباب الأهواز الغيارى لمساندة أهالي هذه القرية الذين لا ذنب لهم سوى الدفاع عن حياتهم ومنازلهم ضد الملالي المحتلين ومؤسسة النهب والسلب المسماة "مؤسسة المستضعفين"



حاولت القوات القمعية يوم الأربعاء 26 أغسطس هدم منازل المحرومين بقرية أبو الفضل في منطقة كيانشهر بالأهواز. وهاجمت برصاص كروي والغاز المسيل للدموع المواطنين المحرومين في هذه القرية الذين احتجوا ووقفوا بوجه هدم منازلهم. وأصيب ما لا يقل عن عشرة مواطنين، بينهم عدد من الأطفال، واعتقل العشرات.

منذ عقود ، كانت الأرض التي بنيت عليها القرية قليلة القيمة، ولكن مع توسع مدينة الأهواز وارتفاع أسعار الأراضي في هذه المنطقة، ادعت مؤسسة النهب المعروفة باسم مؤسسة المستضعفين، التابعة لخامنئي مباشرة، ملكية هذه الأراضي وطالبت بإخلاء أراضي القرية. بينما ووفقًا للصحافة الحكومية، يعيش في هذا المكان حوالي 300 عائلة من هذه القرية منذ 4 عقود.


وكتبت صحيفة شرق الحكومية بهذا الصدد: «لدى سكان قرية أبو الفضل التي تبلغ مساحتها الإجمالية 25 هكتارا وثائق تظهر أنه في الفترة من 1985 إلى 1991 كان لدى جزء من سكان القرية من خلال مشروع سلمان، مياه زراعية لزراعة القمح والشعير والخضروات والمحاصيل الصيفية. ولكن بعد هدم القناة الفرعية لبناء بلدة زردشت، توقف تزويد المياه لهم. تُظهر هذه الوثيقة أن القرويين لديهم تاريخ يقارب 40 عامًا من العيش في المنطقة، لكن مؤسسة المستضعفين تعلن نفسها مالكة أراضيهم وتمنع توفير الخدمات والقوانين الريفية لمكان إقامتهم».


نددت السيدة مريم رجوي بشدة بالاعتداء الإجرامي للقوات القمعية على قرية أبو الفضل في كيانشهر بالأهواز وتدمير منازل العمال والكادحين. وحيّت المواطنين المحرومين الذين تصدوا بأيدي فارغة للقوات القمعية.

ودعت السيدة رجوي المواطنين والشباب الغيارى في الأهواز إلى مناصرة أهالي هذه القرية الذين لا ذنب لهم سوى الدفاع عن حياتهم ومنازلهم ضد الملالي المحتلين ومؤسسة النهب والسلب المسماة "مؤسسة المستضعفين".

وأكدت أن جميع رؤوس أموال وأصول هذه المؤسسة ملك للشعب الإيراني ويجب إعادتها إلى الشعب.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
27 أغسطس (آب) 2020