728 x 90

إيران .. "لن ننسى ولن نغفر"!

نظرة على حركة التقاضي لمجزرة السجناء السیاسیین عام 1988 في إيران الجزء الأول

مقاضاة المسؤولين عن قتل شهداء مجزرة 1988 واجب وطني
مقاضاة المسؤولين عن قتل شهداء مجزرة 1988 واجب وطني

بقلم عبدالرحمن کورکی (مهابادي)

مما لا شك فيه أن قضية التقاضي لدماء شهداء مجزرة عام 1988 تعد من أهم القضايا في نضال الشعب والمقاومة الإيرانیة ضد نظام ولایة الفقیه الهمجي الحاکم في إیران. قضية راح ضحیتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي في إيران معظمهم من مجاهدي خلق، القوة المركزية للمقاومة الإيرانية.

كان الغرض من هذه المجزرة التي نفذت وفقاً لفتوى رسمیة أصدرها خميني، هو "إبادة جیل مجاهدي خلق" بالکامل، والتي تعد بحسب العديد من المحامين وخبراء الشؤون الدولية أعظم "جريمة ضد الإنسانية" منذ الحرب العالمية الثانية حتى ذلك التاريخ!

ورغم الصمت الدولي إزاء هذه الجریمة ضد الإنسانیة التي لم یعاقب علیها بعد بسبب سياسة الاسترضاء مع النظام المجرم الحاكم في إيران مما یعد جریمة بحد ذاته، إلا أن المقاومة الإيرانية وبعد هجرة أعضائها من العراق إلى أوروبا، وضعت متابعة ملف الجریمة علی رأس جدول أعمالها بشعار "لن نغفر ولن ننسى".

ورفعت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة، دعوة لمقاضاة نظام الملالي والجهات الخارجية المساومة معه والتقاضي لدماء شهداء المجزرة بإعلانها "حركة التقاضي". الأمر الذي فاقم مخاوف قادة النظام من تقدم المقاومة الإيرانية!

نظراً لأهمية ملف المجزرة ولتحقیق مطلب الشعب والمقاومة الإيرانية على صعید المجتمع الدولي، تمت مناقشة القضیة من جدید خلال المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية لهذا العام، والذي عقد عبر الإنترنت وباتصال مباشر مع 30 ألف نقطة في 104 دول حول العالم، في ظل الظروف الاستثنائیة التي تفرضها جائحة کورونا علی العالم بأسره.

وقالت الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية السيدة رجوي في هذا المؤتمر الذي عقد بحضور أبرز الشخصيات السیاسیة والحقوقیین الدوليين:«كان خميني وبإصدار حکمه بارتکاب المجزرة، يحاول إبادة جيل مجاهدي خلق من أجل ضمان بقاء حكومته. مات خميني بعد عام، ومن دماء أولئك الشهداء نمت حركة جعلت نظامه ميئوساً منه».

وشارك السير جيفري روبرتسون، قاضي المحكمة الخاصة للأمم المتحدة بسیرالیون، تحقيقاته المفصلة حول هذه الجريمة الكبرى مع الحاضرين في الجلسة، وبالتالي مع العالم قائلاً:

«قبل بضع سنوات طُلب مني إجراء تحقيق في مجزرة عام 1988 التي لم يعرف العالم عنها شیئاً.

في هذا الصدد أجريت مقابلات مع 14 من الناجين في جميع أنحاء أوروبا، وكانت نتيجة هذه المقابلات تقريراً نُشر تحت عنوان "الملالي القساة". كانت المجزرة التي ارتكبها نظام الملالي أسوأ جريمة منذ الحرب العالمية الثانية.

في أواخر يوليو 1988، تم تعليق جميع الزيارات العائلية للسجون. وصل وفد من المعممین الملتحین في سيارات بي أم دبلیو حكومية.

تم وضع السجناء واحداً تلو الآخر أمامهم في وقت قصیر. كان العديد من السجناء قد قضوا مدة عقوبتهم. تم طرح سؤال على الجميع. السؤال الذي تتوقف عليه حياتهم. إذا أظهروا في الإجابة أنهم ما زالوا من أنصار مجاهدي خلق، فسيحرمون من الحياة.

دفنوهم في مقابر جماعية ثم سلموا أقاربهم كيسا بلاستيكيا يحتوي على متعلقاتهم الأخيرة. وأخبروا العائلات أنه ليس لها الحق في إقامة مراسم تأبین.

قتل جماعي بدون محاكمة. کانت هذه نتيجة الشهود التي أجريت مقابلة معهم. یعتبر عدم إخبار أقارب الشهداء وآبائهم وأولادهم بمكان دفن الضحایا، من أكثر الأعمال وحشية».

أما الشيخ تيسير التميمي، وهو قاضٍ فلسطيني سابق، فقد نظر إلى تلك الجريمة ضد الإنسانية من زاوية أخرى وقال:

«من بين 30 ألف سجين أعدموا، 700 منهم كانوا تحت سن 18. وكان من بينهم عدد من النساء الحوامل».

وفي کلمته قال وزير الخارجية الإيطالي السابق، جوليو تیرتزي، مؤکداً علی حملة شیطنة نظام الملالي لمجاهدي خلق:

«في عام 2016 وبعد 18 يوماً من دعوة السيدة مريم رجوي إلی حرکة التقاضي، انتشر شريط لـ "لجان الموت" یظهر أن النظام قد نفذ إبادة جماعية، وأن جميع فصائل النظام متورطة في الجريمة.

من الطبيعي أن يحاول النظام التقليل من شأن المجزرة ومحاولة شيطنة الضحايا الرئيسيين بدلاً من ذلك».

هذا وقد تأثر الحضور والشخصیات المشارکة في المؤتمر تأثراً شدیداً نتیجة سرد أربعة من أعضاء مجاهدي أشرف الثالث لبعض ملاحظاتهم داخل سجون نظام الملالي المروعة.

بهادر كيامرزي، نجل أحد شهداء المجزرة، کان أحد أولئك الأربعة المتحدثین حیث قال:

«سمعت قصة حياتي من جدي وجدتي عندما کنت أكبر. كان والداي من أنصار منظمة مجاهدي خلق وتم اعتقالهما عام 1982 لدعمهما المنظمة.

ولأن أمي كانت حاملاً، فقد ولدت في سجن إيفين، حيث نشأت لمدة أربع سنوات. كنت في السجن مع والدتي، لكنني لم أستطع رؤية والدي. بجهود جدي تم إخراجي من السجن. قالت جدتي ذات مرة أننا نريد زيارة والدك.

کان هناك باب في نهاية قاعة اللقاء رأيت رجلاً يقف عنده، قالت جدتي إنه والدك. ركضت إليه من شدة سروري لرؤيته، ولكن بمجرد وصولي إلى الباب، أغلق الحارس الباب واصطدمت به وسقطت على الأرض.

كان هذا أول وآخر لقاء لي مع والدي. بعد سنوات، سمعت من أصدقائه أنه أعدم في 2 أغسطس 1988!».