728 x 90

إيران .. نظام الملالي اللاإنساني يرفض إطلاق سراح السجينة السياسية الصامدة مريم أكبري

مريم أكبري منفرد
مريم أكبري منفرد

يرفض نظام الملالي اللاإنساني، في انتهاك لقوانينه، إطلاق سراح السجينة السياسية الصامدة مريم أكبري، التي قضت أكثر من ثلثي عقوبتها.

ووفقا للتقارير، طالبت عدد من زميلات الحبس لمريم أكبري المفرج عنهن بالإفراج عنها دون قيد أو شرط بصفتها أقدم سجينة سياسية، مسجونة منذ عام 2009 وقضت أكثر من ثلثي عقوبتها البالغة 15 عامًا.

مريم أكبري منفرد اعتقلت بعد أحداث عاشوراء عام 2009 وحكم عليها بالسجن 15 عاما وهي الآن تدخل عامها الثاني عشر في السجن. سجنها سفاحو وزارة المخابرات التابعة لخامنئي في زنزانة حبس انفرادي تابع لوزارة المخابرات في العنبر 209 بسجن إيفين لمدة تسعة أشهر بعد اعتقالها بتهمة الحرابة بسبب كراهيتهم الشديدة حيال مجاهدي خلق وأنصارهم.

تم إعدام شقيقي مريم أكبري منفرد في عامي 1981 و 1984 بتهمة الارتباط والعضوية في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. كما تم إعدام شقيقها الأصغر وشقيقتها في صيف عام 1988، بالتزامن مع موجة إعدام السجناء السياسيين. وهي أم لثلاث بنات.

وأشارت زميلات مريم أكبري في السجن إلى أنه حتى وفقًا لقواعد النظام ، كان من المفروض الإفراج عن مريم أكبري بعد 10 سنوات، أي ثلثي حبسها، ومن الواضح أن احتجاز هذه السجينة السياسية متعمد وبسبب حقد النظام على مجاهدي خلق. (نشطاء حقوق الإنسان 4 يناير)

ذات صلة: