728 x 90

إيران .. مقتل سجين تحت التعذيب على يد جلادي خامنئي في مدينة مياندواب

  • 4/3/2020
مقتل سجين تحت التعذيب على يد جلادي خامنئي في مدينة مياندواب
مقتل سجين تحت التعذيب على يد جلادي خامنئي في مدينة مياندواب

قتل دانيال زين العابديني المحکوم علیه بالاعدام تحت التعذيب علي يد جلادي خامنئي في سجن بمدينة مياندواب. و تم تسلیم جثته يوم الخميس 2 أبريل إلى أسرته.

اتصل دانيال زين العابديني في ساعة 1 من فجر يوم الثلاثاء 31 مارس بأسرته من سجن مهاباد وقال بانه في سجن مهاباد و اُعتدي عليه بالضرب المبرح وطلب منهم القدوم لإنقاذه.

وعقب عصيان في سجن مهاباد يوم الأحد 29 مارس نقل دانيال زين العابديني وعدد أخر من السجناء إلى زنزانات انفرادية. وتم نفي دانيال زين العابديني إلى سجن مياندواب بعد تعرضه للضرب المبرح من قبل مسؤولي سجن مهاباد. هناك تم تعذيبه مرة اخرى. وفي يوم الخميس 2 أبريل، تم الاتصال بأسرة السجين وإبلاغهم بوفاته. آثار الضرب والإصابات بادية على جسم السجين.

قال أحد أقرباء المغدور :« أتصل دانيال يوم الثلاثاء 31 مارس ببيته وقال بانه في سجن مياندواب و اُعتدي عليه بالضرب المبرح وطلب منهم القدوم لإنقاذه . و لكن كانت الطرق مغلقة بسبب كورونا و لم تستطع العائلة الذهاب إلى مياندواب.

وأضاف في الساعة 9 من صباح يوم الخميس 2 أبريل، تم الاتصال بنا من سجن مياندواب و قال لنا «اقدموا لتسلم الجسد ». عندما تسلمنا الجسد و خلعنا ملابسه كان جسده كله مصابا بكدمات ومشهود عليه أعراض خياطة ببطنه. ومع ذلك، فقد أعلن الطبيب الشرعي الانتحار عن سبب الوفاة. وشاهد والد دانيال هذه المشاهد واصيب بالسكتة وهو الآن في المستشفى ".

في صباح يوم الأحد 29 مارس، أثناء عصيان السجناء في سجن مهاباد، والذي كان متزامنا مع اشتباكات مع حراس السجن، اُضرمت النيران في أجزاء من السجن من قبل السجناء.

كان إهمال مسؤولي النظام في السجن بمطالب السجناء و انعدام الإمكانيات الصحية والعلاجية، والتغذية، وخاصة في ظروف تفشي و توسع كورونا، هو السبب الرئيسي لعصيان السجناء.

ذات صلة:

إيران .. تعذيب وقتل الطالب الكرمانشاهي، بوريا ناصري خواه في أحد سجون كرج

النظام الإيراني يقتل شابًا اعتقل في الانتفاضة تحت التعذيب