728 x 90

إيران.. لاريجاني تخصيص ميزانية لقوة القدس الإرهابية من مفاخر مجلس شورى الملالي

  • 5/5/2020
مجلس شورى الملالي
مجلس شورى الملالي

دافع الحرسي ”علي لاريجاني“ رئيس مجلس شورى الملالي في اجتماعه الأول بعد تفشي فيروس كورونا، عن تخصيص ميزانية باهظة لقوة القدس الإرهابية بعد هلاك الجلاد قاسم سليماني واعتبر ذلك من «مفاخر» مجلس شورى الملالي.

يوم الأحد 3 مايو قال الحرسي لاريجاني: «لم يبد أي دورة في مجلس الشورى مثل الدورة العاشرة بهذا الحد من الحساسية والاهتمام في مجال البنية الدفاعية للبلد بتعبير آخر عمل ثوري و من موقع الإشراف على الموضوع.

وعمل المجلس ضد سلوك أمريكا التهوري وتخصيص موارد جديدة لقوة القدس، وللمرة الثانية بعد استشهاد الحاج قاسم سليماني، قرر دعم قوة القدس، وهي خطوة ثورية واعية.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس شورى الملالي وافق على مشروع بصفة عاجلة جدا جدا في 7 يناير لتخصيص 200 مليون يورو إضافية لقوة القدس الإرهابية ، وفي وقت يفخر علي لاريجاني بذلك الإجراء يرسل فيه قادة النظام، المواطنين الإيرانيين لاسيما الكادحين بلاوقفة وبدون هوادة إلى مجزرة كورونا لان النظام لا يريد أن تدفع تكاليف تأمين البطالة والحجر الصحي.

في غضون ذلك، ورغم تطبيل وتبجحات النظام لم يتم إيداع المبلغ الذي خصصه للقطاع الصحي من صندوق التنمية بعد، وذكر حريرجي رداً على سؤال بهذا الشأن يوم 2مايو قائلًا: «فيما يتعلق بالمساعدات التي تم تخصيصها للقطاع الصحي بموافقة خامنئي، ينبغي القول إن هذه المسألة تمر ببرنامجها الروتيني ولم يتم إيداع هذا المبلغ حتى الآن في حسابنا».

إن تصريحات رئيس مجلس شورى الملالي تؤكد مجدداً حقيقة شدّدت عليها المقاومة الإيرانية مراراً على أن أي أموال تصل إلى النظام ينفقها فورًا لتصدير الإرهاب وتأجيح الحروب في المنطقة أو يستنزفها لقمع الشعب الإيراني، لأن الأولوية الأهم للنظام الإيراني هي الحفاظ على النظام، فلذلك انتشار فيروس كورونا ووفاة الآلاف من المواطنين الإيرانيين ليست مهمة بالنسبة لهذا النظام .

بشأن تفشي فيروس كورونا في إيران نشرت قناة فوكس نيوز الأمريكية تقريرًا بتاريخ 28 أبريل 2020 قالت فيه: قال علي صفوي، عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومقره باريس، خلال ندوة عبر الإنترنت للصحفيين: «لا ينبغي حتى دفع ” ريال واحد للنظام».

”يجب منع 5 مليارات دولار من الوصول إلى النظام لأن الملالي يستخدمون هذه الأموال ... لتعزيز آلية قمعهم داخل إيران وتصدير الإرهاب إلى المنطقة“.

وكتبت فوكس نيوز: المعارضون الإيرانيون يطالبون المجتمع الدولي بعدم منح طهران 5 مليارات دولار كمساعدة من صندوق النقد الدولي ردا على تفشي فيروس كورونا، قائلين إن ذلك لن يؤدي إلا إلى تمويل ”آلية قمع“ في إيران.

و أشارت قناة فوكس نيوز إلى موقف السيدة مريم رجوي وقالت:

أكدت مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في خطاب ألقتها يوم الأحد قائلة: «ثروة إيران أكثر بكثير من العديد من البلدان الأخرى.

لذلك، كانت مشكلة بلادنا المستمرة هي نظامي الشاه والملا الديكتاتوريين وليست حالات النقص، يمكن لهذا النظام نفسه تحمل دفع أجور العمال ورواتب موظفي الحكومة طوال فترة الإغلاق على الأقل وتزويد الأشخاص بالمعدات والأدوية المجانية اللازمة لمكافحة فيروس كورونا لتمكينهم من اجتياز هذه الفترة».