728 x 90

إيران .. غزو الجراد في 7 محافظات جنوب البلاد

  • 5/1/2020
إيران .. غزو الجراد في 7 محافظات جنوب البلاد
إيران .. غزو الجراد في 7 محافظات جنوب البلاد

أفادت صحيفة عصر إيران ، أن أسراب الجراد غزت يوم الخميس 30أبريل ، سبع محافظات جنوبية. وتحتل محافظة سيستان وبلوجستان القائمة مع 54000 هكتار من الأراضي التي هاجمتها أسراب الجراد.

تشير تحذيرات منظمة الأغذية والزراعة الصادرة عن برنامج الغذاء العالمي إلى أن مدى الهجمات وعدد الجراد الغازي في إيران سيزداد 10 أضعاف في الأيام المقبلة ، كما هاجم الجراد محافظة خراسان الجنوبية خلال الأيام الثلاثة الماضية.

جدير بالذكر أنه في فبراير الماضي تعرضت عدة محافظات إيرانية للهجوم من قبل الجراد ، لكن النظام الإيراني أخفى الأبعاد الحقيقية للأضرار التي لحقت بالشعب في هذا الصدد.

وکتبت وكالة الأنباء الرسمية للنظام – 27 فبراير: مثل العام الماضي في فبراير غزت آفة الجراد جنوب سيستان وبلوشستان وجنوب فارس وبوشهرو هرمزجان فتلوثت مناطق أوسع مقارنة بفبراير الماضي.
قال نائب مدير الجهاد الزراعي في هرمزجان: يبلغ عدد اسراب الجراد هذا العام عدة أضعاف بما كان عليه في العام الماضي.
وقد لوحظ هجوم الجراد على 700 الي 800 هكتاراً من الأراضي الزراعية في قضاء بارسيان .
الآن ، يُشهد في كل كيلومتر 500 مليون جراد ، وبهذا الحجم من الجراد هذا العام ، زاد عدد هذه الآفة إلى أكثر من مليار هذا العام مقارنة بالعام الماضي.
الجراد البري لديه القدرة على التغذية على الورق والخشب للبقاء على قيد الحياة إذا لم تحصل على الخضروات الحية. (وكالة الانباء ارنا- 25 فبراير)

نائب الجهاد الزراعي في محافظة بوشهرقال : "إن عدد الجراد في هذه المحافظة هو أكثر من العام الماضي. في العام الماضي ، باستثناء عسلويه وكانجان ، وقد غزا الجراد مقاطعات أخرى وهي بوشهر وداشتستان وجام ودير وداشتي وتانغستان وجناوه و ديلم". و لكن في العام الجاري تلوثت كل الاقضية باستثناء ديلم".

وقالت السيدة مريم رجوي في تغريدة لها في وقت سابق : بينما تتواصل كارثة السيول، يتعرض المواطنون في جنوب وشرقي إيران والمزارعون الفقراء خاصة في المناطق المنكوبة بالسيول، غزو الجراد لمزارعهم.
إن التوازن البيئي قد اختل في نظام الملالي والزراعة والطعام اليومي للناس أصبح مُعرّضا لأضرار جدية. نظام الملالي لن يقوم بأي عمل. على منظمة الأغذية والزراعة العالمية أن تهب لمساعدة المزارعين والمواطنين الإيرانيين في رش السموم.