728 x 90

إيران .. تناطح بين قوات الحرس والجيش بسبب إضعاف نظام الملالي

حبيب الله سياري، نائب منسق جيش النظام
حبيب الله سياري، نائب منسق جيش النظام


في مقابلة مع وكالة أنباء النظام، أماط حبيب الله سياري، نائب منسق الجيش، اللثام عن الصراع على رأس القوات المسلحة للنظام وانتقد ضمنياً الجوانب الدعائية لقوات الحرس وتجاهل جيش النظام. تمت إزالة المقابلة من وكالة الأنباء الرسمية للنظام بعد ساعات.
لكن قد فات الأمر، وتصاعدت فضيحة هذا التناطح وفي الوقت الذي يدق خامنئي على طبل الانكماش، وكتب مراسل حكومي: "يجب على أمير سياري أن يحذر من الوقوع في فخ شيطنة وسائل الإعلام. ولكن العجب والأسف على حقيقة أن وكالة الأنباء الحكومية أصبحت مهامها إثارة الفتنة والانقسام بين الجيش وقوات الحرس!


وكتب موقع رويداد24 أيضًا (31 مايو): في مقابلة بالفيديو، تحدث سياري، في إشارة إلى تصرفات الاذاعة والتلفزيون وغيرها من المؤسسات، عن أيادي خلف الكواليس تريد إضعاف الجيش وتقليل دور الجيش في الحرب.


سياري، نائب منسق الجيش في عهد خامنئي، 31 مايو2020:
يقولون لنا أنه في فلان عملية، أين صورتكم. يا سيدي، لا أحد لديه الحق في الذهاب إلى مركز قيادتنا بالكاميرا. فماذا أفعل هذه هي تعليمات الجيش. من المؤكد أن لها فوائد، بالتأكيد. كما ترى، في أماكن أخرى، كانت القوات الشعبية، وإخوان الحرس، والباسيج يذهبون في كل مكان، وكانت كل مجموعة برفقة مصور، أليس كذلك.

الآن، في جيوش العالم، في كل خطوة يقومون بها، يتم اعلانه في وسائل الاعلام. أليس كذلك؟ هل يكون. لا يجب أن يكون لأن على الجميع القيام بعملهم. ليس لدينا سبب لأن نتحدث عن كل ما نفعله. هل نحن شركة إنتاج ثلاجات، أو شركة تصنيع مباني، هل نحن شركة تصنيع كاميرات، لنتحدث عن أعمالنا.


في مكان ما على شاشة التلفزيون، أحضروا شخصًا منذ فترة، نسيت اسمه، ربما يعرفه الأخوة. قالوا إنه قبل بضع سنوات، بعد سنوات قليلة من الحرب، أي بعد 30 سنة. قالوا أنه قبل بضع سنوات، أي قبل 5-6 سنوات، كان الأمريكيون والقوات الأجنبية يأتون في الخليج الفارسي يأتون إلى مياهنا الاقليمية، كانوا يدخلون مياه أراضينا، ولم يكن يقف أمامهم. هذا الأمر يعود إلى قبل بضعة أشهر، أعتقد أنه قبل ثلاثة أو أربعة أشهر.


هذا ما قالوه على شاشة التلفاز وتم بثه، هذا يعني أننا جميعًا ليس لدينا غيرة ونخوة وليس لدينا احساس أي أننا جميعًا أموات، أي أننا جميعًا ... أي أننا لا نعرف جميعًا المصالح الوطنية. يا فاقد الضمير ألم تحسب عدد الأشخاص الذين قد يكونون متورطين في هذه القضية. (موقع اعتماد اونلاين 31 مايو)

ذات صلة: