728 x 90

إيران - تقرير إضافي عن الهجوم الوحشي للحرس الخاص في سجن أرومية على السجناء السياسيين

سجن أرومية
سجن أرومية

داهمت قوات الحرس الخاص لسجن اروميه شمال غربي إيران ظهر يوم الثلاثاء 15 سبتمر/أيلول الجناح السياسي للسجن، وقامت إضافة إلى الاعتداء على عدة سجناء ، بتحطيم الثلاجة وجهاز التلفاز في العنبر، وفي المقابل قام السجناء السياسيون بالإضراب عن الطعام.

وبحسب ما ورد من مجموعات معنية بحقوق الإنسان، رفض سجناء العنبر السياسي بسجن أرومية تناول الطعام صباح اليوم الثلاثاء 15 سبتمبر / أيلول للاحتجاج على سوء حالة العنبر وانقطاع التيار الكهربائي المستمر وانقطاع المياه لعدة ساعات يوميًا.
وكان نوري نائب الشؤون المالية في السجن قد وعد السجناء إما بنقلهم إلى جناح جديد في غضون يومين أو تلبية مطالبهم.
وبحسب أحد المعتقلين، بعد خروج نوري، أغلقت قوات الحرس الخاص مدخلي السجن، ودخلت قوات الحرس الخاص برفقة حماية المعلومات برئاسة المدعو محمدي، وعناصر التفتيش برئاسة آذرنيا بالاضافة إلى رئيس السجن ونائبه، عنبر المعتقلين السياسيين وقاموا بالاعتداء على السجناء بالضرب.

تفيد الأنباء الواردة، أنه بعد احتجاج سجناء سجن أورمية المركزي على الحالة القاسية للعنبر وانقطاع التيار الكهربائي المستمر وانقطاع المياه يوميًا، توجه أكثر من 20 سفاحًا وحارسًا بسجن أورمية في تمام الساعة 1:00 ظهرًا يوم الثلاثاء الموافق 15 سبتمبر، إلى العنبر المسمى إرشاد 12 القديم وقاموا بمداهمة السجن واعتدوا على السجناء بالضرب. ووقعت عمليات الضرب والاشتباكات أثناء تفتيش السجن.
دافع السجناء عن أنفسهم بإلقاء الكؤوس الزجاجية والوقوف أمام الحارس.
وشارك في المداهمة ستة من سفاحي السجن و 15 من حراس السجن. استمر الضرب حتى الساعة 4 مساء.
دخلت قوات الأمن الخاصة، بقيادة محمدي، رئيس حماية المعلومات، وعناصر التفتيش برئاسة آذرنيا ونوري، نائب المدير المالي للسجن، وسهرابي، مدير السجن، وضربت السجناء السياسيين.
واشتبك السجناء مع الحراس لمدة ثلاث ساعات ودافعوا عن أنفسهم ضد الضرب والاعتداء.
وحاول نوري، نائب مدير السجن، وكربلائي، مدير الأمن، اقتياد السجين السياسي أحمد تمويي إلى الحبس الانفرادي، لكنهما لم يتمكنا من نقله إلى الحبس الانفرادي بسبب رد الفعل السريع ومقاومة السجناء الآخرين.
وبحسب مصدر مطلع، فإن جميع السجناء السياسيين الـ 48 المحتجزين في هذا الجناح لم يتناولوا الغداء والعشاء احتجاجًا على هذا العمل الهمجي، وأضربوا عن الطعام.

وحيا المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية السجناء الجرحى والمصابين والمضربين عن الطعام، ودعا المواطنين والشباب في أروميه إلى الإسراع في مساعدة أبنائهم وإخوانهم المسجونين ومتابعة الوضع والأخبار عن السجن وزيارة السجناء والبقاء في الموقع حتى يتيقنوا من سلامة السجناء.
#أطلقوا سراحهم

ذات صلة: