728 x 90

انتفاضة سيستان وبلوشستان - 6

إيران..اليوم الخامس لانتفاضة المواطنين البلوش على الرغم من القمع الشديد ونشر القوات التعزيزية

انتفاضة سيستان وبلوشستان - 6
انتفاضة سيستان وبلوشستان - 6

في أعقاب الانتفاضة التي اندلعت في سيستان وبلوشستان، أضرم شباب الانتفاضة النار في مقر الحرس في سوران ليل الخميس. كما أغلقوا مدخل قوات الحرس التعزيزية للمدينة بإحراق الإطارات، واستمرت عمليات الكر والفر مع قوات الحرس في أنحاء متفرقة من المدينة لساعات.

في الوقت نفسه هاجم مواطنون شجعان في بمبور مركز الشرطة في المدينة الليلة الماضية واشتبكوا مع عناصر الحرس القمعيين. في غضون ذلك، منذ صباح اليوم، تحلق طائرات هليكوبتر تابعة للحرس بدوريات فوق سماء جابهار.

من ناحية أخرى، أرسل نظام الملالي اللاإنساني المجرم، خوفًا من تصعيد الانتفاضة، عشرات المركبات التي تنقل وحدات خاصة من أصفهان والمحافظات المجاورة لقمع المواطنين البلوش. وقطع النظام الاتصال بالإنترنت عن مدينتي زاهدان ودشتياري بالكامل يوم الجمعة16 فبراير.

في غضون ذلك، زعم مرعشي، نائب محافظ سيستان وبلوشستان في شؤون الأمن وتطبيق القانون، أن "سيستان وبلوشستان في حالة مستقرة من حيث الأمن وأن مدن المحافظة في هدوء تام". ووصف الاحتجاجات الشعبية بأنها إشاعات وقال "بعد ما حدث الحادث في سراوان ركب البعض الموجة وهاجم البعض المخفر في كورين وقلعة بيد وكان من الواضح أنهم لم يكونوا من الفصائل الشعبية بل هم من مجاهدي خلق .

في الحادث الذي حدث، قامت المجموعات المناهضة للثورة بالصيد من الماء العكر ودعمت هذه القضية من أجل زعزعة استقرار الوضع في المحافظة "(إيلنا، 25 فبراير).

علي الصعيد نفسه قال نخعي حاكم مدينة زاهدان، إن "عناصر شريرة هاجمت هذا المخفر بالأسلحة الخفيفة وقاذفات القنابل من أجل الاستيلاء على مخفر كورين وقلعه بيد بحجة دعم الضحايا الوهميين لحاجز شمسر في سراوان" (وكالة أنباء إيسنا، 25 فبراير).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

26 فبراير (فبراير)2021