728 x 90

إيران ..الارتفاع الفاحش في أسعار الخبز كغذاء أساسي لغالبية الإيرانيين

إيران ..الارتفاع الفاحش في أسعار الخبز كغذاء أساسي لغالبية الإيرانيين
إيران ..الارتفاع الفاحش في أسعار الخبز كغذاء أساسي لغالبية الإيرانيين

غلاء ونقص الطحين في المدن الإيرانية وإغلاق العديد من المخابز


في الأسابيع الأخيرة، ارتفعت أسعار الخبز، وهو الغذاء الأساسي للغالبية العظمى من الإيرانيين، بنسبة 30 إلى 100 في المائة في معظم المدن الإيرانية، مما وضع حياة العمال والكادحين في أزمة.

في الوقت نفسه، تشكلت طوابير طويلة أمام المخابز أو أغلقت العديد من المخابز، بما في ذلك في طهران وأذربيجان الشرقية وأذربيجان الغربية وخراسان رضوي وألبرز وكردستان وغيرها، بسبب الزيادة المفرطة في أسعار الدقيق في السوق المفتوحة التي تتحكم فيها قوات الحرس وعصابات المافيا التابعة للنظام.


وقال رئيس اتحاد الخبازين في مدينة مشهد في 18 أكتوبر: "ارتفع سعر الطحين فجأة قبل 10 أيام بسبب الإعلان عن ضمان شراء القمح في السوق المفتوحة وأصاب السوق بالصدمة.

وكان الخبازون لدينا يوفرون نقصهم في الدقيق من السوق المفتوح، والذي كان سعره 50.000 تومان لكل كيس في النظام، واليوم وصل إلى 180.000 إلى 200.000 تومان ... زادت جميع مكونات سعر الخبز وأغلق حوالي 12 مخبزا في الأيام القليلة الماضية. "(صحيفة همشهري، 18 اكتوبر/تشرين الأول).


وقال كرمي، رئيس تعاونيات واتحاد الخبازين في طهران، "للأسف، ان أسعار جميع المواد الخام لإنتاج الخبز باستثناء الدقيق زادت، بحيث يمكن رؤية هذه الزيادة في الأسعار من 30 إلى 100 في المائة بين المنتجات". (ايكنا 11 أكتوبر)


وفي كرج، تم إغلاق عدد من المخابز منذ يوم الجمعة 16 أكتوبر.


في تبريز، ارتفع سعر الخبز بنسبة 30 إلى 50٪ في أسبوع واحد. إغلاق عدد من المخابز بسبب نقص الدقيق.
في أورمية، انتشرت طوابير طويلة أمام المخابز. وتقول المخابز إن الدقيق الحكومي انخفض وسعر الطحين في السوق المفتوحة ارتفع مما جعل سعر الخبز يرتفع.


في شهسوار، تواجه المخابز نقصًا حادًا في الدقيق وتغلق العديد من المخابز أبوابها.


في سقز والعديد من مدن كردستان، وصل سعر الطحين في السوق المفتوحة إلى 120 ألف تومان للكيس الواحد من 60 ألف تومان.


الجمعة 16 أكتوبر أوقفت المخابز عملها في مدينة نكا وبعض المدن الأخرى في شمال إيران، بسبب ارتفاع أسعار الدقيق غير الحكومي.

يقول أحد الخبازين في نكا: حتى الآن، كنا نعد الدقيق عن السوق المفتوحة وقد وصل سعر الدقيق من 90.000 إلى ما يتراوح بين 200 و 300 ألف تومان لكل كيس. وفي الوقت نفسه، فإن مدينة نكا هي منطقة للطبقة العاملة والقوت الوحيدة للشعب هي الخبز.


يتظاهر نظام الملالي في دعايته بأن نقص الدقيق وارتفاع سعر الخبز هما نتيجة العقوبات. في الأشهر الأخيرة، قال روحاني مرارًا وتكرارًا إنه ليس لدينا مشكلة في إنتاج القمح أو استيراده.

الواقع أن السبب الرئيسي لارتفاع الأسعار ونقص الخبز هو اكتناز ونهب وبيع الدقيق في السوق المفتوحة بسعر عدة أضعاف، ورأس الخيط في أيدي قوات الحرس ومختلف عصابات النظام.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
21 أكتوبر(تشرين الأول) 2020