728 x 90

إيران.. اعتقال خمس نساء بهائيات وسجنهن بسبب معتقداتهن الدينية

  • 11/22/2018
اعتقال خمس نساء بهائيات في إيران
اعتقال خمس نساء بهائيات في إيران

إيران.. اعتقال خمس نساء بهائيات وسجنهن بسبب معتقداتهن الدينية

اعتقل النظام خمس نساء بهائيات أو سجنهن في مدن مشهد وأصفهان وتبريز بسبب معتقداتهن الدينية.

وألقت قوات الأمن القبض على السيدات «مونيكا عليزاده» (أقدسي) بمدينة تبريز و«نسرين خواجه» و«موجكان خوشحال» بمدينة أصفهان. كما اودعت السجن كل من السيدة «مي خلوصي» وابنتها «ساقي فدايي» بمدينة مشهد لقضاء مدة عقوبتهما.

يوم الأحد 18 نوفمبر 2018 تم إلقاء القبض على سيدة بهائية تدعى «مونيكا عليزاده» بمدينة تبريز وتم نقلها إلى مكان مجهول.

في أعقاب موجة قمع للمجتمع البهائي في إيران يوم الخميس ، 15 نوفمبر 2018، شنت قوات القمع للنظام هجومًا على منزل السيدة «مجكان خوشحال» في مدينة أصفهان ، واعتقلت 18 من المواطنين البهائيين ، بما في ذلك اثنتان من البهائيات وهما «نسرين خواجة» و«موجكان خوشحال».

في وقت سابق، تم نقل السيدة «مي خلوصي» برفقة ابنتها «ساقي فدايي» الساكنة بمدينة مشهد وهما من النساء البهائيات اللواتي يعشن بمدينة مشهد إلى سجن المدينة في 31 أكتوبر2018 لقضاء فترة سجنهما.

وحكم على السيدتين البهائيتين بالسجن التنفيذي لمدة سنة واحدة في مارس 2017 من قبل الشعبة الثالثة لمحكمة الثورة بمدينة مشهد بتهمة «الدعاية ضد النظام». وأكدت محكمة الاستئناف للسيدتين البهائيتين التي عقدت في 26أغسطس 2018 نفس العقوبة ، وفي النهاية تم نقلهما إلى سجن مشهد.

في أكتوبر 2018، كانت ثلاث نساء بهائيات وهن «بهارة زيني» (سبحانيان) و«سبيده روحاني» و«فوجان رشيدي» من بين 40 من المواطنين البهائيين في شيراز اعتقلتهم وسجنتهم قوات الأمن.

وتتعرض النساء البهائيات في إيران للتهديد والضغوط وطردهن من التعليم والعمل. تحظر على سيدة بهائية تدعى «أزيتا رفيع زاده» الدراسة وتقبع في سجن إيفين بسبب قيامها لتدريس الطلاب البهائيين. كما يقبع زوجها «بيمان كوشك باغي» في سجن جوهردشت لنفس الجريمة، في حين أن الزوجين لديهما صبي في السابعة من العمر.

بدأ إلقاء القبض على النساء البهائيات والمواطنين البهائيين وطردهن من العمل والتعليم منذ مجيء النظام الإيراني على السلطة وما زال مستمراً. تطبيق هذا الحرمان المنهجي على المواطنين البهائيين ، وفقا للمادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمادة 18 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، لكل فرد الحق في حرية الدين وتحويل الدين بالايمان، فضلا عن حرية التعبير عنه بشكل فردي أو جماعي. وبصراحة أو في الخفاء.