728 x 90

إيران .. إمام الجمعة المعيّن من قبل خامنئي في مشهد: فيروس كورونا نعمة إلهية!

كورونا في إيران
كورونا في إيران

وفي بيان صادم يُظهر عمق وحشية نظام الملالي، قال المعمم علم الهدى، ممثل خامنئي في مشهد، إن فيروس كورونا كان نعمة استثنائية حقًا. قال: "إن هذا الفيروس الشرير، الذي نرى آثاره الجانبية، كان في الحقيقة نعمة من الله. لقد أدى هذا الفيروس إلى ازدهار المواهب".

من ناحية أخرى، قال برويز قزلباش، رئيس جامعة زنجان للعلوم الطبية في شمال غرب إيران، إن حوالي 19000 مريض مشتبه بإصابتهم بكورونا في المحافظة يخضعون للحجر الصحي.

قال قزلباش أيضًا أنه في الأيام الأخيرة، تم إجراء الفحوصات المختبرية لـ 10000 شخص في محافظة زنجان، وكانت اختبارات أكثر من ألف شخص إيجابية، وقد اصيب هؤلاء الأشخاص بالتأكيد بكورونا، في حين أن أكثر من 50 ٪ منهم لم يكن لديهم أعراض وكان أقل 46 في المئة منهم يحملون أعراض المرض.

قال رئيس جامعة زنجان للعلوم الطبية أنه من بين 19000 مريض يشتبه في إصابتهم بكورونا ومن بين 1000 الذين تم تشخيصهم بالتأكيد بكورونا بناءً على نتيجة اختبار إيجابية، يتم علاج 57 فقط في المستشفى. لأننا قسمنا المصابين بكورونا ممن تبدو أعراضهم ظاهرة إلى مجموعتين، إحداهما كانت بحاجة إلى علاج وقتي وأدوية، يتم الاعتناء بهم في المنزل أو في المصحة، والثانية في المستشفى.

من جانب آخر أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر يوم الجمعة، 8 مايو، 2020، أن حصيلة ضحايا كورونا في 314 مدينة في إيران تجاوزت بشكل مذهل 40.000 شخص.

عدد الضحايا في كل من محافظات طهران 6690، في خراسان الرضوية 2935، وفي مازندران2480، وفي أصفهان2470، وفي خوزستان2055، وفي ألبرز 1599، في لورستان1030، وفي خراسان الشمالية 442، وفي المحافظة المركزية 535 شخصًا.

ومع ذلك، لا يزال نظام الملالي يخفي الحقائق بخصوص الضحايا خوفًا من الانعكاسات الاجتماعية والدولية على أبعاد الضحايا. وقال وزير الداخلية رحماني فضلي: «تقدم 7 وكالات رسمية على الأقل إحصائيات مختلفة عن حالة الدخول إلى المستشفيات أو الوفيات، وبأعداد متفاوتة ... وتقرّر أن لا تعلن أي وكالة إحصاءات.

وكل من يريد الإبلاغ عن الإحصائيات فلابد أن تستند إلى إحصائيات وزارة الصحة التي هي الأساس، لأن هناك حالات كبيرة لسوء استغلال لهذا الوضع سواء في الرأي العام أو وسائل الإعلام الأجنبية».

ذات صلة: