728 x 90

إيران ..إعدام 22 شخصا واعتقالات سياسية خلال يونيو 2020

اعتقالات سياسية في إيران
اعتقالات سياسية في إيران

أعدم النظام الإيراني ما لايقل عن 22 شخصا خلال شهر يونيو الماضي طبقا للتقرير الشهري لمرصد حقوق الإنسان في إيران. يحاول النظام الإيراني، الغارق في الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، قمع الاحتجاجات الاجتماعية وكبح الحركات الشعبية باستخدام القمع.

كما شهد حزيران / يونيو 2020 إجراءات أكثر صرامة بحق السجناء السياسيين وسجناء الرأي وسوء معاملة المدافعين عن حقوق الإنسان.

وكانت هناك تقارير حول أحكام بالإعدام صدرت بحق شبان لمشاركتهم في احتجاجات الشوارع، وصدرت أحكام ببتر اليد في مخالفة صارخة للقانون الدولي، وكذلك صدرت أحكام بجلد المعارضين والسجناء الذين يتعرضون للتعامل الوحشي في السجون الإيرانية.

من ناحية أخرى، استمرت عمليات الإعدام الوحشية، بما في ذلك عمليات الإعدام بحق السجناء السياسيين، وذلك لبث الرعب والخوف في الأجواء الاجتماعية العامة.

نقرأ في التقرير الشهري لمرصد حقوق الإنسان في إيران - يونيو 2020:

الإعدام

أعدم النظام الإيراني مالايقل عن 22 شخصاً في شهر يونيو 2020.

وكان هدايت عبد الله بور، سجين سياسي كردي وأب لطفلين والذي كان ينتظر تنفيذ حكم الإعدام بسبب اتهامات كاذبة منذ عام 2018، من بين الذين تم إعدامهم.

وعلمت عائلته في 10 يونيو / حزيران أن ابنهم قد أُعدم سراً قبل بضعة أسابيع في غرب إيران.

ولا يزال المسؤولون القضائيون والأمنيون يرفضون تسليم جثمان السجين السياسي البالغ من العمر 27 عامًا إلى العائلة الحزينة أو تقديم معلومات حول مكان دفنه.

وتم تنفيذ الإعدام على الرغم من أن أحد السلطات القضائية في القضية أخبر محامي هدايت في وقت سابق أنه بريء، وأن عقوبة الإعدام كانت نتيجة لضغوط من قوات الحرس في إيران.

يجب التذكير بأن إصدار أحكام بالإعدام ضد المتظاهرين السلميين نقطة أزمة في حالة حقوق الإنسان في إيران ومحاولة من جانب النظام الحاكم لإسكات أي صوت معارض.

وأيد المجلس الأعلى للقضاء في النظام الإيراني أحكام الإعدام الصادرة بحق أمير حسين مرادي وسعيد تمجيدي ومحمد رجبي، وهم ثلاثة سجناء سياسيين تم اعتقالهم خلال الانتفاضة الوطنية العارمة التي اندلعت في إيران في نوفمبر / تشرين الثاني 2019.

وحُكم على أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي، ومحمد رجبي بالإعدام بعد محاكمات جائرة برئاسة أبو القاسم صلواتي في الفرع 15 من محكمة الثورة في طهران.

صلواتي معروف بتاريخه الطويل في إصدار أحكام الإعدام للسجناء السياسيين ومعارضين آخرين للنظام.

واحتج السجناء السياسيون الثلاثة في جميع جلسات محاكمهم على أنهم تعرضوا للتعذيب الوحشي.

وأصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بيانًا بشأن هؤلاء السجناء الثلاثة في 27 يونيو 2020، وقال فيه:

«تدعو المقاومة الإيرانية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة من قبل الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والمفوضة السامية لحقوق الإنسان والمقررين المعنيين ومنظمات حقوق الإنسان الأخرى لإنقاذ حياة السجناء السياسيين في إيران، وتؤكد مرة أخرى دعوة السيدة مريم رجوي إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية لزيارة السجون في إيران واللقاء بالسجناء، وخاصة السجناء السياسيين.

وأدانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتغاس، في تغريدة في 25 يونيو، حكم الإعدام.

وكتبت أورتغاس في تغريدة على تويتر قائلة: "تدين الولايات المتحدة بشدة قرار إيران الحكم على أمير حسين مرادي وسعيد تمجيدي ومحمد رجبي بالإعدام"، وأضافت: "تعرض هؤلاء المتظاهرون للضرب وحُرموا من توكيل المحامين وأُكرهوا على الإدلاء باعترافات كاذبة". . يجب على إيران احترام حقوق الإنسان ووقف عمليات الإعدام هذه ”.

وفي مكان آخر في محافظة أصفهان، قال رئيس وزارة العدل إن ثمانية أشخاص حُكم عليهم بتهمة "الفساد في الأرض"، وهي تهمة تحمل عقوبة الإعدام وفقًا لقانون العقوبات المسمى بالإسلامي في إيران.

أعلن محمد رضا حبيبي الأحكام خلال خطاب ألقاه قبل خطبة الجمعة يوم 29 يونيو / حزيران في أصفهان دون تسمية المتظاهرين.

كما حذر الإيرانيين من أنه إذا انتفض المتظاهرون الرئيسيون فإننا "سنتعامل بحزم مع المشاغبين".

وقال حبيبي "سنكون حاسمين ضد المرتزقة ومثيري الشغب إذا ارتكبت الجرائم مثل ما حدث في 2009 و 2018 ونوفمبر الماضي"، مضيفًا أن ثماني محاكمات انتهت وأن المتورطين حُكم عليهم بتهمة الفساد في الأرض ".

التعذيب وغيره من المعاملة السيئة

جلد النظام الإيراني خمسة سجناء سياسيين ومعارضين في يونيو / حزيران.

وتم تنفيذ عقوبة الجلد بحق محمد باقر سوري، المعتقل خلال احتجاجات نوفمبر / تشرين الثاني 2019، في 8 يونيو / حزيران في سجن طهران الكبير، المعروف أيضًا بسجن فشافوية.

وفي 8 يونيو، تم جلد رجلين لمشاركتهما في احتجاجات نوفمبر 2019 في مدينة أورمية، شمال غرب إيران. وتعرض ناشطو حقوق الإنسان الأذربيجانيين (علي عزيزي وإليار حسين زاده) للجلد 20 جلدة بتهمة "الإخلال بالنظام العام".

في 5 يونيو، تم جلد رجل في جنوب غرب إيران 55 جلده لانتقاده و "رفضه الاعتذار" للممثل المحلي للمرشد الأعلى للنظام.

وكان روح الله برزين، الذي يعمل في مخبز في شارم في محافظة كيهغيلويه وبوير أحمد تعرض للجلد بسبب شكاوى من سيد نور الله أفشار، خطيب صلاة الجمعة.

وفي 1 يونيو / حزيران، تعرض سائق حافلة وناشط عمالي في طهران، رسول طالب مقدم، للجلد 74 جلده لمشاركته في تجمع عمالي سلمي العام الماضي خارج مجلس النظام.

وواصلت المحاكم الإيرانية إصدار عقوبات الجلد بسبب النشاط السلمي.

حكمت محكمة على 42 عاملا في مدينة أراك الغربية بالجلد والسجن لمطالبتهم بأجورهم غير المدفوعة في احتجاج.

والعاملين هم من شركة آذر آب للصناعات، وهي شركة تصنيع كبيرة تقع في المنطقة الغربية من محافظة مركزي.

كما حكمت محكمة ثورية في جنوب غرب إيران على طالب بالسجن ثماني سنوات و 74 جلدة للاعتراض على إسقاط إيران لطائرة الركاب الأوكرانية.

وبحسب الحكم الصادر عن الفرع الأول للمحكمة الثورية في شيراز، حُكم على سياوش نوروزي بالسجن سبع سنوات بتهمة "التجمع والتواطؤ بنية زعزعة الأمن الداخلي" و "إهانة المرشد الأعلى علي خامنئي". كما حكم عليه في تهمة أخرى في ملفه من قبل الفرع 101 لمحكمة شيراز رقم 2 بالحبس التنفيذي و 74 جلدة.

وفي الوقت نفسه، حُكم على ثلاثة أشخاص بالبتر بتهم تتعلق بجرائم صغيرة.

ووفقًا لقانون العقوبات المسمى بالإسلامي في إيران، فإن السرقة "في المرة الأولى" يُعاقب عليها ببتر "أصابع اليد اليمنى".

ووردت أنباء عن تعذيب سجينين على الأقل حتى الموت.

فيروس كورونا في سجون إيران

في العديد من السجون والزنازين التي تفشى فيها المرض بسرعة، تم تجاهل البروتوكولات الأساسية اللازمة لمنع انتشار الفيروس.

واشتكى بعض السجناء المصابين بفيروس كورونا من أنهم لا يحصلون على ما يكفي من الطعام والماء أثناء الحجر الصحي، وأنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى الأطباء، أو إجراء فحوصات درجة الحرارة، أو الحصول على الأدوية الأساسية، أو الاستحمام المنتظم، أو الإمدادات الصحية.

السجون الإيرانية وضعها خطير من حيث تفشي كورونا.

سجن زاهدان:

اجتاحت الموجة الثانية من فيورس كورونا COVID-19 السجن المركزي زاهدان في جنوب شرق إيران وأصيب عشرات السجناء في العنابر 2 و 7 و 8 بالمرض.

هناك سبعة عشر سجينًا محتجزًا في زنزانة واحدة في الجناح 7 أصيبوا الآن بفيروس كورونا COVID-19.

أسماء عدد من هؤلاء السجناء في الجناح 7 الذين أصيبوا بالفيروس هم محمود ريغي وأدريس ريغي.

سجن أصفهان:

تشير التقارير الواردة من مدينة أصفهان إلى أن انتشار فيروس كورونا COVID-19 في سجن دستغرد بالمدينة، ويعمل المسؤولون على منع تسرب أي أخبار إلى الخارج من داخل المنشأة.

وتشير التقارير إلى أن العديد من المرضى في جناح واحد أصيبوا بفيروس كورونا المتجدد. وهم مريضون بالحمى والسعال الشديد.

وبحسب ما ورد، نقلت السلطات هؤلاء السجناء إلى مكان مجهول في 13 يونيو / حزيران بعد قياس درجات الحرارة.

سجن رجائي شهر:

خلقت قضية فيروس كورونا Covid-19 المتجدد خطرًا أكبر بحيث أصاب الفيروس السجناء السياسيين في سجن رجائي شهر بكرج.

سجن أرومية المركزي:

يظهر على العديد من السجناء في جميع أقسام سجن أرومية المركزي أعراض فيروس كورونا مثل الحمى والتهاب الحلق وفقدان حاسة الشم والتذوق وآلام الجسم.

وقد أدى عدم اهتمام سلطات السجن إلى انتشار المرض بين السجناء. بعد احتجاجات متكررة من قبل السجناء، تم اختبار عدد قليل من المرضى الذي كانت حالتهم الحرجة، وتم تشخيصهم حالتهم بالإصابة بفيروس كورونا ـ COVID-19.

يفتقر سجناء أرومية إلى أبسط المنتجات الصحية مثل الصابون والمطهرات. تباع هذه المنتجات بأسعار مرتفعة للغاية، ولا يملك معظم السجناء المال الكافي لشرائها.