728 x 90

إيران .. إصابة سجينين بكورونا في أردبيل ومعارضة قاضي النظام لمنح الإجازة لهما

سجن أردبيل المركزي
سجن أردبيل المركزي

بعد إصابة سجناء في سجن أردبيل المركزي بفيروس كورونا، أصيب سجينان آخران هما سهراب باقري وحميد حيدر زاده بفيروس كورونا. وبداية الأسبوع الجاري، نُقل السجينان إلى الحجر الصحي بالسجن بعد تدهور حالتهما.

وراجعت عائلتهما السجن بعد العلم بالوضع وطلبتا إجازة مرضية ورعاية طبية لإنقاذ حياة أحبائهما. بعد الكثير من المتابعة، ذهبت العائلتان أخيرًا إلى الفرع الأول للمحكمة.

لكن القاضي مهدوي راد رفض منح الإجازة للسجينين المصابين بمرض كورونا.
سهراب باقري وحميد حيدر زاده محتجزان في العنبر 1 بسجن أردبيل المركزي وكلاهما متهم بجرائم مخدرات.
وبينما ينفي الإدعاء العام في أردبيل وجود المرض في سجون أردبيل ويدعي أنه تم تطهير السجن، تم تسريب تقارير في العام الجاري عدة مرات عن إصابة سجناء بكورونا واحتجازهم بين سجناء آخرين.

في مايو الماضي، نُقل سجين مصاب بكورونا من جناح 14 بسجن أردبيل المركزي إلى مستشفى خميني في المدينة. وكان السجين قد نُقل إلى المستشفى قبل يومين مصاباً بأعراض كورونا إلا أنه تم إعادته إلى العنبر دون الحجر الصحي والتدابير اللازمة، مع إصدار وصفة تتضمن بعض الأدوية العادية الخافضة للحرارة، فيما يوجد عدد كبير من السجناء في هذا الجناح.

كما هناك تقارير تؤكد إصابة ثمانية سجناء على الأقل بكورونا في مايو الماضي، في العنبرين 1 و 6 وعنبر النزلاء حديثًا، حيث ورد أن سجينين في حالة حرجة. وأعيد السجناء إلى السجن بعد إعطائهم المسكنات.

ذات صلة: