728 x 90

إيران..إعدام ثلاثة سجناء في سجن جوهردشت بمدينة كرج

  • 6/22/2019
الإعدام في إيران
الإعدام في إيران

نفذ النظام الإيراني المزيد من الإعدامات التي طالت السجناء بهدف السيطرة على غضب الشعب الإيراني المتزايد ضد النظام وكذلك خلق أجواء من الخوف والرعب في المجتمع.

وفي الآونة الأخيرة، أُعدم النظام ثلاثة سجناء يوم الأربعاء بمدينة كرج.

وأعدم جلادو النظام الإيراني ثلاثة سجناء في سجن جوهردشت بمدينة كرج يوم الأربعاء 29 يونيو. اثنتان من هؤلاء من النساء حيث تم نقلهما إلى سجن جوهردشت بكرج من سجن قرجك بورامين لتنفيذ إعدامهما.

كما أعدم جلادو خامنئي ثلاثة سجناء صباح يوم الأربعاء نفسه، في سجن بندر عباس المركزي.

وشنق نظام الملالي المعادي للبشر أربعة سجناء الأسبوع الماضي في سجون جوهردشت و كرج وجرجان وأردبيل. وتجدر الإشارة إلى أن إحدى السلطات القضائية ذكرت أنه خلال الـ 90 يومًا الماضية، أصدر النظام ما لا يقل عن 350 حكمًا بالإعدام.

إقرأ المزيد:

صدور 350 حكمًا بالإعدام من قبل النظام الإيراني على مدار ثلاثة أشهر

ومراجعة 250 حكم آخر خلال الشهرين المقبلين

6/19/2019
قال النائب الأول لسلطة القضائية في نظام الملالي إنه صدر في الربع الأول من العام الجاري، أحكام الإعدام على 350 سجينًا؛ ويجري التحقيق مع 250 حالة أخرى.

إن نظام الملالي، المرهق للغاية بسبب الغضب المتزايد للشعب الإيراني إلى جانب الضغط الدولي، قد لجأ إلى الإعدام بطريقته المعتادة في السيطرة على الأوضاع، ومن أجل فرض أجواء القمع، يعلن هذه الإجراءات علنًا. وفي أحدث حالة يوم الثلاثاء، 18 يونيو، قال النائب الأول للقضاء محسني إيجئي إنه خلال الأشهر الثلاثة من العام الجاري، أصدر رئيس السلطة القضائية أكثر من 350 حكمًا بالإعدام، وحوالي 250 حالة جاهزة لتقديمها إلى رئيس السلطة القضائية. لكن ونظرًا إلى حجم عمل رئيس السلطة القضائية، فقد استحصل رئيس القضاء على تخويل من السيد خامنئي لشخص آخر. ... .

خوف ورعب النظام الإيراني من السقوط على يد الشعب والمقاومة الإيرانية

6/3/2019

كابوس الخوف من السقوط على يد الشعب يلاحق قادة النظام الإيراني وهذا ما يجعل النظام يخاف من الوضع الداخلي أكثر مما يهدده العوامل الخارجية. وبطبيعة الحال، فإن حلقة الحصار الخارجي تغلق المتنفس الخارجي للنظام. وهذا ما أكد ودعا إليه الشعب الإيراني منذ عدة سنوات.
ولكن رحى المعركة الرئيسية تدور بين النظام من جهة وبين الشعب والمقاومة الإيرانية من جهة أخرى. وهذا ما سيؤدي إلى الإطاحة بالنظام. فنرى يلجأ النظام بكل ما لديه من قوة إلى حملات الاعتقال والإعدام والقمع بغية التغلب على هذا العامل. ولكن إرادة الشعب تبقى هي الأقوى، فظلت الاحتجاجات الجماهيرية التي انطلقت في ديسمبر 2017، مستمرة بفعل نشاطات معاقل الانتفاضة من أنصار منظمةمجاهدي خلق الإيرانية التي تلعب دورًا رئيسيًا في توجيه الاحتجاجات نحو إسقاط النظام. .... .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات