728 x 90

صدور 350 حكمًا بالإعدام من قبل النظام الإيراني على مدار ثلاثة أشهر

ومراجعة 250 حكم آخر خلال الشهرين المقبلين

  • 6/19/2019
إعدام في إيران
إعدام في إيران

صدور 350 حكمًا بالإعدام من قبل النظام الإيراني على مدار ثلاثة أشهر

ومراجعة 250 حكم آخر خلال الشهرين المقبلين

قال النائب الأول لسلطة القضائية في نظام الملالي إنه صدر في الربع الأول من العام الجاري، أحكام الإعدام على 350 سجينًا؛ ويجري التحقيق مع 250 حالة أخرى.

إن نظام الملالي، المرهق للغاية بسبب الغضب المتزايد للشعب الإيراني إلى جانب الضغط الدولي، قد لجأ إلى الإعدام بطريقته المعتادة في السيطرة على الأوضاع، ومن أجل فرض أجواء القمع، يعلن هذه الإجراءات علنًا. وفي أحدث حالة يوم الثلاثاء، 18 يونيو، قال النائب الأول للقضاء محسني إيجئي إنه خلال الأشهر الثلاثة من العام الجاري، أصدر رئيس السلطة القضائية أكثر من 350 حكمًا بالإعدام، وحوالي 250 حالة جاهزة لتقديمها إلى رئيس السلطة القضائية. لكن ونظرًا إلى حجم عمل رئيس السلطة القضائية، فقد استحصل رئيس القضاء على تخويل من السيد خامنئي لشخص آخر.

أشار النائب الأول للقضاء، في اجتماع عُقد بمناسبة أسبوع القضاء، إلى استئذان أحكام القصاص (الإعدام) وقال: "إذا كان أولياء الدم مصرين حتى النهاية على القصاص، فينبغي استئذان الشخص الذي خولته القيادة تنفيذ القانون، في تنفيذ الحكم ويجب توقيع هذا من قبل رئيس السلطة القضائية.

في هذا الصدد، كان لدينا عدد من الحالات المتأخرة وتم إصدار أكثر من 350 تصريحًا منذ أبريل هذا العام، وهناك ما يقرب من 250 إصدارًا جاهزًا لإرساله إلى رئيس السلطة القضائية. بالطبع، قدم رئيس السلطة القضائية طلبًا أيضًا إلى القيادة بشأن التخويل لشخص آخر، حتى يكون عونا كبيرا.

وتابع: في أغسطس العام الماضي حصل آية الله لاريجاني على رخصة من القيادة، والتي كانت الخطوة الأولى والهامة. تستمر هذه القضية بروح جهادية.

نادراً ما يقدم قضاء النظام الإيراني معلومات إحصائية عن أحكام الإعدام، فإن تصريحات إيجئي، بالنظر إلى أنها عادةً ما ليس هناك حيز زمني كبير بين تاريخ الاستئذان وتنفيذ الحكم، يمكن يعني ذلك إجراء عدد كبير من عمليات الإعدام في الأشهر الثلاثة الماضية.

جدير بالذكر أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أعلن حين تعيين الجلاد إبراهيم رئيسي على رأس السلطة القضائية من قبل خامنئي أن تعيين رئيسي الذي هو من آمري مجزرة ثلاثين ألف سجين سياسي في إيران في عام 1988 كرئيس للسلطة القضائية، ناجم عن خوف خامنئي من السقوط وجاء لقمع احتجاجات الشعب الإيراني.

النظام الإيراني هو محطم الرقم القياسي في الإعدام في جميع أنحاء العالم بالمقارنة بعدد سكانه.