728 x 90

إكسبرس البريطانية: ظروف مروعة في سجن إيفين بإيران بسبب تفشي مرض كورونا

  • 3/17/2020
سجن إيفين
سجن إيفين

سجين سياسي من إيفين: هناك سجناء يعانون من الحمي 41 - 42 درجة مئوية . ويتوفى العديد من السجناء في إيران بسبب إصابتهم بفيروس كورونا.

ويقضي النظام الان على أولئك الذين لم يستطعوا أن يقتلهم أثناء انتفاضة نوفمبر الماضي بفيروس كورونا في السجون.

صحيفة إكسبرس البريطانية 15 مارس 2020: وصف سجين سياسي تم اعتقاله في مظاهرات ضد الحكومة في نوفمبر 2019 بأن الظروف في سجن إيفين مروعة. وتسربت تصريحاته من السجن عن طريق المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أنه يكشف فقدان كامل للعنايات الطبية وكلما يمر الزمن كلما تظهر أعراض المرض على مزيد من السجناء.

ويقول: الوضع هنا بشكل حيث اصبنا بالمرض جميعنا. وكلنا يعاني من السعال الجاف ويعاني جميعنا من الحمى أيضًا.

وأكد السجين المذكور الذي يعرف باسم ”مقداد“ قائلًا: ”هناك بعض السجناء يعانون من الحمى 41-42 درجة مئوية.وإذا لمست جبينهم فسوف تشعر بالحرق في يدك..، والشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به هو فرض الضغط بقوة علي مشرفي السجن لنصل إلى العيادة. ويخبرنا مرة أخرى الحراس أنه ليس طبيباً، أو أن الطبيب لن يأتي، أو عودوا إلى عنابركم، أو أننا نستخدم القوة.

لا تتوفر مجموعات فحص المرض والحمى في متناول اليد. وإذا حضر الطبيب صدفة، فإنه يأخذ مقياس الحرارة الرقمي بعيدًا عن المريض دون الاقتراب منه. ولا وجود حتى لقرص الزكام".

واستمرارا في تقرير السجين السياسي بشأن سجن إيفين أكد: «تم نقل عدد كبير من النزلاء إلى مستشفى ”مسيح دانشوري“ لكنهم لم يعودوا قط».

وأضاف أن السجناء، وخاصة السجناء السياسيين، لا يستطيعون شراء المطهرات من خارج السجن. يبدو أن أولئك الذين لم يستطع النظام قتلهم في انتفاضة نوفمبر يتم القضاء عليهم الآن بفيروس كورونا في السجون.

ويقضي النظام على كل شخص بحجة أنه مصاب بفيروس كورونا ويقوم بإخراج السجين دون أن يعرف أحد. كما لا توجد وثيقة أو دليل على أنه أفرج عن السجناء. لانه كان ”رئيسي“ قد قال إنه أطلق سراح 54 ألفًا من السجناء. وهذا كلام سخيف.

إيران ..مئات الآلاف من السجناء وخاصة السجناء السياسيون معرضون لخطر إصابتهم بكورونا

إيران.. تقرير خاص بشأن تفشي فيروس كورونا في سجون إيرانية