728 x 90

أكاذيب وزير خارجية الفاشية الدينية الحاكمة في إيران حول تمويل السعودية لمجاهدي خلق

  • 2/15/2020
وزير خارجية الفاشية الدينية الحاكمة في إيران
وزير خارجية الفاشية الدينية الحاكمة في إيران

أكاذيب وزير خارجية الفاشية الدينية الحاكمة في إيران حول تمويل السعودية لمجاهدي خلق

ظريف يتهم المقاومة الإيرانية بالإرهاب فيما 8 من دبلوماسييه طردوا من أوروبا أو سجنوا بسبب تورطهم في الإرهاب


أبدى محمد جواد ظريف، وزير خارجية الديكتاتورية الدينية والإرهابية الحاكمة في إيران، غضبه وتشنجه الهستري، في مؤتمر ميونيخ الأمني وزعم مرة أخرى أن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية تمول نفقاتها، من أموال «شعب المملكة العربية السعودية ومن نفط الشعب السعودي الذي تبدده حكومة المملكة العربية السعودية على الإرهاب».

إن تمويل نفقات مجاهدي خلق سواء في إيران أو في المنطقة أو على الصعيد الدولي لا يتم إطلاقًا من قبل العربية السعودية أو أي دولة أخرى حتى دولار واحد، وغير صحيح على الإطلاق.

في 9 كانون الثاني (يناير) 2018، في خضم انتفاضة الشعب الإيراني، ادعى الولي الفقيه للنظام علي خامنئي أن المملكة العربية السعودية تدفع مصاريف منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. إن تجديد هذه الأكاذيب من قبل ظريف وغيره من قادة النظام يعكس فقط يأسهم في مواجهة الانتفاضة الوطنية ودعم الشعب الإيراني الواسع لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل إيران وخارجها. كما أنه يعكس غضبهم من العزلة الدولية المتزايدة للنظام. وكان هذا الغضب والعجز باديًا تمامًا في تصريحات ظريف وسلوكه في ميونيخ.


من سخرية القدر أن وزير خارجية عراب الإرهاب الدولي يتهم مقاومة الشعب الإيراني ضد الفاشية الدينية بالإرهاب، في حين أنه تم طرد سبعة من الدبلوماسيين التابعين لظريف من دول أوروبية لتورطهم المباشر في الإرهاب في تطور غير مسبوق، في أقل من عامين، وسُجن آخر في بلجيكا منذ 20 شهرًا في انتظار المحاكمة.


إلى جانب الولي الفقيه للنظام علي خامنئي ورئيس جمهورية النظام حسن روحاني ومسؤولين آخرين، يجب تقديم ظريف إلى العدالة بسبب دوره في الجريمة ضد الإنسانية، على غرار وزير خارجية هتلر يواكيم فون ريبنتروب.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
15 فبراير (شباط)2020

انقر هنا لمزيد من البيانات

www.ncr-iran.org