728 x 90

43 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي يدعون إدارة بايدن إلى رفض العودة إلى الاتفاق النووي

كتب 43 عضوًا في مجلس الشيوخ من كلا الحزبين الأمريكيين رسالة إلى جو بايدن أعدها بوب مينينديز وليندسي جراهام، يدعون إدارة بايدن إلى رفض العودة إلى الاتفاق النووي وطلبوا من إدارتة التوصل إلى اتفاق شامل مع النظام الإيراني بشأن القضايا الأخرى، بما في ذلك الأنشطة النووية والعمليات الاستفزازية في الشرق الأوسط وبرنامج الصواريخ الباليستية.

وأفادت نشرة الهيل يوم الخميس 25 مارس أن السناتور الديمقراطي بوب مينينديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، والسناتور الجمهوري ليندسي غراهام أعدا هذه الرسالة .

ويشمل الموقعون على هذه الرسالة هم 29 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين و 13 من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين وكذلك أنغوس كينغ عضو مجلس الشيوخ المستقل.

ودعت رسالة أعضاء مجلس الشيوخ الرئيس الأمريكي إلى استخدام "كل القوة الدبلوماسية والاقتصادية الأمريكية بالتنسيق مع حلفائنا في مجلس الأمن الدولي والمنطقة" للتوصل إلى اتفاق "يوقف النظام الإيراني عن امتلاك سلاح نووي وأنشطة مزعزعة للاستقرار في المنطقة وتضمين برنامج الصواريخ الباليستية.

والجدير بالذكرأن الموقعين على الرسالة هم في الغالب أعضاء في مجلس الشيوخ عارضوا أيضًا الاتفاق النووي المبرم بين القوى العالمية الست و إيران في عام 2015 حسبما ذكرت رويترز.

سبق وأن قال وزير الخارجية أنطوني بلينكين في مقابلة مع شبكة سي إن إن إن «بايدن أوضح موقفه إذا عادت إيران إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي، سنفعل الشيء نفسه، ثم نعمل مع حلفائنا وشركائنا لبناء اتفاقية طويلة الأجل أقوى، بالإضافة إلى أشياء أخرى، بما في ذلك برنامج إيران الصاروخي والأنشطة المزعزعة للاستقرار. دعونا أيضا نحدد في المنطقة.

وشدد وزيرالخارجية الأمريكية على أن المسار الدبلوماسي يتطلب التزام إيران بالتزاماتها والعودة إلى الوفاء بها.

وقال: «أهم شيء وأساسي بالنسبة للنظام الإيراني هو العودة إلى الوفاء بالتزاماته. إنهم بعيدون عن ذلك، لكن إذا فعلوا ذلك فإن الطريق إلى الدبلوماسية موجود، ونحن مستعدون لاتخاذ هذا الطريق.

وتابع وزير الخارجية الأمريكية أن على النظام الإيراني أولاً أن يتخذ الخطوة الأولى وبعد ذلك ستتخذ الولايات المتحدة إجراءً.