728 x 90

أزمة كورونا في إيران - ارتفاع معدل وفيات كورونا بسبب النقص في عدد طاقم التمريض

توسع كورونا في ايران
توسع كورونا في ايران

قال محمد شريفي مقدم الامين العام لدار الممرضين ان "الزيادة في وفيات كورونا في ايران ترجع الى النقص في عدد طاقم التمريض في المستشفيات".
وقال شريفي مقدم، في مقابلة نشرتها وكالة أنباء " إيلنا '' الحكومية، السبت 31 اكتوبر، إنه قبل اندلاع أزمة كورونا، كان هناك 1.5 ممرض وممرضة لكل ألف شخص في إيران، لكن الآن ارتفع هذا العدد إلى 1.2.
وقال شريفي مقدم إنه في الوضع الراهن لا اهتمام بالاحتجاجات والانتقادات في هذا الصدد، وأن جامعات العلوم الطبية تطرد المحتجين.

قالت سيما سادات لاري، المتحدثة باسم وزارة الصحة في النظام، إن حوالي 25 بالمائة من طاقم التمريض اصيبوا بكورونا، وأنه من إجمالي ممرضًا متورطًا في الأزمة، كان هناك 3165 ممرضًا في إجازة مرضية وتم عزلهم لمدة أسبوعين.


تسجيل رقم قياسي بكورونا في يزد

سجل رقم قياسي لفيروس كورونا في يزد. 819 مواطنا من محافظة يزد، تم نقلهم إلى المستشفيات في عموم المحافظة حتى يوم الخميس (29 اكتوبر)، حيث احتلت مدينة يزد المرتبة الأولى على مستوى البلاد.

وقال متحدث باسم جامعة يزد للعلوم الطبية: "حتى الآن، تم تحويل 150 من هؤلاء المرضى إلى وحدة العناية المركزة، وللأسف فإن عدد المرضى في ازدياد".


تطبيق قيود جديدة في 25 محافظة و 46 قضاء
أعلن حسن روحاني أنه اعتبارًا من الأربعاء، يتم تطبيق قيود جديدة في 25 محافظة إيرانية و 46 قضاء أخرى لمدة 10 أيام.
قال يوم السبت، 31 اكتوبر، إنه تم تمديد القيود في 43 مدينة كانت سارية منذ 25 اكتوبر.

وبحسب روحاني، سيتم إغلاق وظائف من الدرجات الثالثة والرابعة في هذه المدن.
تشمل المجموعة المهنية الثالثة المراكز التعليمية والثقافية وقاعات الاستقبال ومصففي الشعر. تشمل الوظيفة 4 أيضًا قاعات الحفلات والرياضة، فضلاً عن المقاهي والكافيهات وأماكن الترفيه.
تم فرض هذه القيود في حين طالب مجلس نواب محافظة طهران بإغلاق المدينة لمدة أسبوعين.
كما أعلن محسن هاشمي، رئيس مجلس مدينة طهران، أنه يجب إغلاق المدن الإيرانية، وخاصة كبريات المدن، لمدة أسبوعين. كما قال إن سبب معارضة الحكومة إغلاق الوضع الاقتصادي للبلاد ؛ لأنه في حالة الإغلاق يجب تعويض الأضرار.