728 x 90

أزمة المياه وتدمير البيئة في إيران بسبب حكم نظام الملالي

  • 3/25/2020
بناء السدود العشوائية من قبل قوات الحرس
بناء السدود العشوائية من قبل قوات الحرس

22 مارس كان يوم المياه العالمي ، وفي مؤتمر البيئة الذي عقد في البرازيل في عام1922 ، أعلنت الأمم المتحدة هذه التسمية ودعت الدول إلى الاهتمام بوضع المياه.

إن قضية المياه هي من القضايا الحيوية التي أصبحت أزمة خطيرة للشعب والبيئة في إيران تحت حكم الملالي.

فيما يلي تقرير بهذا الخصوص:

إن جفاف البحيرات والأنهار و الاهوار، و انهيارالأراضي ، وتدهور نوعية المياه ، والتصحر ، والعواصف الترابية ، و تخفیض مستوی المياه الجوفية وتآكل التربة هي نتيجة نهب نظام الملالي ولا سيما قوات الحرس لموارد المياه في إيران لمدة 41 عاما.

يبني مقر ما یسمی «خاتم الانبیاء» التابع لقوات الحرس كثيرًا من السدود غير القياسية فوق الانهار للحصول على أرباح كبيرة. كما أن حفر عدد كبير من الآبار الارتوازية من قبل الحرس هو السبب الرئيسي للانهيار الكبير والخطير في طبقات المياه الجوفية في إيران.

اعترفت وكالة أنباء اعتماد الحكومية ، في فبراير 2020 دون تسمية الحرس، بما يلي:

"وزارتا الطاقة والجهاد الزراعي ... بنتا 647 سدا حتى الآن ولديهما 146قيد الإنشاء. في ظل هذه الإدارة غير المتوافقة، جفت الأنهار و"بحيرة نمك" في طهران (ب60 سد) وبحيرة أورمية (ب56 سد) وهور أنزلي وبحيرة بختكان وهور جازموريان وهور كاوخوني وهور والكثير من الأهوار تصل الی حد الجفاف" جريدة اعتماد – 6 فبراير2020

كما اعترف موقع "ميدان" الحكومي في يناير 2017 قائلاً: "سيؤدي البناء العشوائي و غير المدروس للسدود إلى استنزاف المياه والتدهور البيئي.

ومع ذلك، فإن الفوائد الاقتصادية لشركات بناء السدود الكبيرة ستشجع لبناء أكثرالسدود. تُعرف هذه الشركات، التي غالبًا ما تعتمد على الكيانات العسكرية، باسم "مافيا بناء السدود".(موقع ميدان-يناير2017 )

نظرة على بعض اعترافات الاجبارية لعيسى كلانتري نائب حسن روحاني ورئيس ما يسمى بمنظمة البيئة للنظام، تكشف عن زاوية من المأساة التي يجلبها الملالي والحرس إلى نهب الموارد المائية الإيرانية إلى وطننا والأجيال القادمة: - 31 يناير2015)

"منذ العصر الساساني والأخمينيين حتى قبل حوالي 35 عاما، لم يكن لدينا استخراج مفرط من موارد المياه في البلاد، ولكن في هذه ال35 سنة استهلكنا 120 مليار متر مكعب من المياه العذبة الأحفورية، والتي كانت تشكل حوالي 75٪ من المياه العذبة للمياه الجوفية لمئات الالاف من السنه أي أننا نهبنا موارد المياه. ...

لا توجد المياه في اي من المستنقعات في داخل إيران . ولا مياه، من بختكان إلى هورالعظيم ، كاوخوني وأورومية ... ما نفعله بالمياه الجوفية هو سرقة من الجيل القادم.

إنه يعني الإبادة الجماعية. ليس فقط أننا نستهلك المياه العذبة ، ولكننا نستحصر البلاد بأكملها ... إذا كان هناك اكثر من الضغط ، فإن موت أرض إيران سيحدث بشكل أسرع. "(موقع ساعة 11-14 فبراير2015)

إيران .. محافظات إيرانية تعاني كوارث والنظام في غيبوبة تامة

الاقتصاد الإيراني تحت قبضة قوات الحرس ذراع إمبراطورية خامنئي القمعية

أسباب اجتياح الفيضانات المفاجئة محافظات إيران