728 x 90

انهيار تاريخي للعملة.. رجوي: لا بديل عن إسقاط النظام

-

  • 5/10/2018
انهيار تاريخي للعملة
انهيار تاريخي للعملة
الخميس / 24 / شعبان / 1439 هـ

«عکاظ» (جدة)


انهارت العملة الإيرانية ومنيت بخسائر فادحة في أعقاب قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من الاتفاق النووي. وهبط الريال الإيراني إلی مستوی تاريخي جديد عند 80 ألف مقابل الدولار. وبحسب ما أورد موقع «العربية.نت» أمس فإن بعض المواقع الإيرانية التي کانت تعلن سعر صرف الدولار توقفت عن الإعلان، ومنها مواقع «إيران جيب»، «صراف الأولمبيک»، «دنياي اقتصاد» و«صرافي کيش».
وأکدت مصادر إيرانية أن الدولار مفقود في الأسواق خصوصا بعد اعتقال قوی الأمن أخيرا بعض التجار، ولم يتجرأ أحد أن يبيع الدولار في الأسواق. وأفادت المصادر بأن بعض من لديهم دولار يقومون ببيعه بين معارفهم فقط، ولا يوجد سعر موحد. وأحدث الانسحاب الأمريکي دويا في الأسواق الإيرانية، ودفع بعملة الملالي إلی هبوط تاريخي غير مسبوق مقابل الدولار، وبلغ سعر صرفها 80 ألفاً مقابل الدولار في رقم قياسي يسجل انهياراً تاريخياً، أما سعر المسکوکة الذهبية الإيرانية فبلغ 21 مليونا و300 ألف ريال، بزيادة 300 ألف ريال. کما ارتفع سعر الذهب إلی مليونين و750 ألف بزيادة 180 ألف ريال.
من جهتها، أکدت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي، أن الخلاص من الخطر النووي والإرهاب مرهون بالخلاص من نظام الملالي برمته، وقالت رجوي أمس في تعليق لها علی الانسحاب الأمريکي من الاتفاق النووي الإيراني، إن نظام ولاية الفقيه لا وجود له دون الإرهاب والقمع وأسلحة الدمار الشامل.
واعتبرت أن أي رهان علی هذا النظام في المستقبل سيکون عقيماً ومحکوماً عليه بالفشل کما کان سابقاً، ومثلما وصفته المقاومة الإيرانية دوماً فهو نظام مصّاصي الدماء والقاتل لخيرة أبناء الشعب الإيراني وتشجيع الإرهاب الحاکم وإثارة الحروب وتصدير التطرف والإرهاب. وأضافت زعيمة المعارضة الإيرانية أن مطلب عموم الشعب الإيراني ومثلما أظهرته انتفاضة ديسمبر الماضي، هو الخلاص من الاضطهاد والاستبداد الديني، مشددة علی أن التغيير الديموقراطي في إيران أمر لا بدّ منه وأن إيران الحرّة تلوح في الأفق. وأکدت رجوي أن «إنهاء النظام الديکتاتوري الإرهابي الحاکم باسم الدين في إيران أمر ضروري للسلام والديموقراطية والأمن والاستقرار في المنطقة، وهذا هو الطريق الوحيد لوقف الحروب والأزمات في المنطقة والحؤول دون وقوع حرب أوسع».

نقلا عن عکاظ السعودية