728 x 90

توزيع أموال الشعب من قبل بلدية طهران علی المدّاحين الحکوميين!

-

  • 5/7/2018
المداحية في بيت الولي الفقيه
المداحية في بيت الولي الفقيه
يتم توفير ميزانية البلدية في طهران من خلال الضرائب، والرسوم المختلفة، وابتزاز الناس بحيل مختلفة. ويصرف جزء کبير من الميزانية في ما يسمی بالمؤسسات الثقافية والدينية، وبشکل أوضح، لترويج الخرافات وثقافة الملالي المنحطة.
ووفق موقع اقتصاد نيوز أن 22 مليار دولار أميرکي تنفق علی تثقيف المواطنين بخصوص القيم وزيادة الوعي والبصيرة! (اقتصاد نيوز 3 مايو)
قال رئيس مجلس مدينة طهران إن مديرية الشؤون الاجتماعية والثقافية للبلدية تنفق جزءًا کبيرًا من ميزانيتها البالغة 2 مليار لإنفاقه علی المداحين وطبخ ”آش“ (نوع من الشوربة) بالمجالس الدينية (موقع عصر ايران الأول من مايو)
في مجال مساعدة البلدية لما يسمی المجالس الدينية التابعة للحکم، کتب موقع سربوش: «بموافقة المجلس، تقتصر المساعدات البلدية لکل وفد ديني إلی 300-400 ألف تومان ، لتصل إلی 700 مليون اجماليا، ولکن لم يمر وقت طويل حتی ، تحدثت وسائل الإعلام عن 8 مليارات من المساعدات. يصل هذا العدد اليوم إلی 55 مليار. ليس لـ 6000 موکب ديني مسجل، ولکن فقط لـ 45 موکبا». (موقع سربوش 31 يناير)
ان أموال الشعب تصرف من قبل البلدية علی الوکالات الحکومية المکلفة بتحميق تحميق الناس واشاعة ثقافة الملالي، في الوقت الذي يقوم متعاقدون من نفس البلدية بتوظيف أطفال عمل لهم رواتب شهرية طفيفة (300 ألف تومان) لجمع وتفکيک النفايات. هؤلاء الأطفال يعملون في حالة سيئة للغاية وغالبا ما يعانون من العديد من الأمراض العفنة والمعدية.
في حين أن العديد من الناس في المناطق الفقيرة في طهران وسکان عشوائيات طهران محرومون من الحد الأدنی من الخدمات الصحية. وقال قاسم ميرزايي ، عضو مجلس شوری النظام، عن طهران في 9 فبراير / شباط الماضي ، أنه مع ميزانية بلدية طهران وإنفاق 30،000،000 تومان تم بناء حمام السونا والجاکوزي في «إمام زاده قاضي صابر» في قرية ونک حسب ما قالته وکالة أنباء ايسنا ، 6 فبراير.