728 x 90

مصطفی يعرب عن ترحيبه بخطة الاتحاد الأوروبي في تحقيق الانتقال السياسي بسورية

-

  • 4/19/2018
رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الرحمن مصطفى
رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الرحمن مصطفى

أعرب رئيس الائتلاف الوطني لقوی الثورة والمعارضة السورية، عبد الرحمن مصطفی عن ترحيبه بمخرجات اجتماع الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، وبيان قادة دول مجموعة السبع، وشدد علی ضرورة تفعيل العملية السياسية للوصول إلی حل سياسي ينهي معاناة الشعب السوري.
وأکد مصطفی علی ضرورة أن يستمر هذا الزخم الدولي تجاه جرائم نظام الأسد وروسيا وإيران في سورية، والاستفادة منه بإطلاق عملية سياسية حقيقية تنتهي بإيجاد حل سياسي من خلال تشکيل هيئة حاکمة انتقالية خالية من بشار الأسد وکافة مجرمي الحرب.
ولفت رئيس الائتلاف الوطني إلی أن تحقيق الانتقال السياسي الکامل في سورية سيُخرج الميليشيات الإيرانية، ويعيد الأجواء في المنطقة إلی حالة الاستقرار، ويسمح بعودة اللاجئين إلی بيوتهم ومناطقهم.
وشدد مصطفی علی أن جرائم النظام وروسيا بحق المدنيين ومن بينها استخدام السلاح الکيماوي بشکل متکرر، يستوجب من المجتمع الدولي رداً حازماً يوقف تلک الجرائم بشکل کامل ويفرض وقف إطلاق النار ورفع الحصار عن المدن المحاصرة وإطلاق سراح المعتقلين.
وقال مصطفی: "نحن بأشد الحاجة للعودة إلی العملية السياسية وإکمال المفاوضات وفق بيان جنيف والقرار 2254"، وأکد أن علی روسيا التوقف عن دعم نظام الأسد وتعطيل مجلس الأمن، مشيراً إلی أن موسکو تعرض مصالحها للخطر بشکل کامل إذا ما استمرت بهذا النهج.
وکان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وقادة مجموعة الدول السبع قد أکدوا علی تحقيق الانتقال السياسي الشامل في سورية وفق القرار 2254، وأدانوا بشدة استخدام الأسلحة الکيماوية من قبل النظام، واعتبروا ذلک انتهاکاً صارخاً للقانون الدولي والکرامة الإنسانية.
نقلا عن الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري