728 x 90

روسيا تواصل إبادة الغوطة الشرقية +صور

-

  • 3/12/2018
 -
-

ارتفعت حصيلة مجازر نظام الأسد (الأحد) في مدن وبلدات الغوطة الشرقية إلی عشرات الضحايا، وذلک ضمن حملة الإبادة المتواصلة منذ 22 يوماً علی التوالي.
وقال مراسل أورينت، إن 53 مدنياً قتلوا في ( دوما، عربين، حرستا، زملکا، سقبا، وجسرين) جراء قصف مدفعي وجوي بالصواريخ والقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة والنابالم الحارق، علی الأحياء السکنية.
وبحسب فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) المنتشرة في الغوطة فإن الغارات تستهدف بشکل مباشر منازل المدنيين والملاجئ والنقاط الطبية، مخلفة أعداد کبيرة من القتلی والجرحی جلّهم أطفال ونساء إضافة إلی تدمير عدة نقاط طبية وسيارات إسعاف في ظل حصار مطبق مفروض علی سکان الغوطة منذ سنوات تنفذه ميليشيات أجنبية داعمة لنظام الأسد.
وکان المکتب الطبي في الغوطة الشرقية قد أکد في وقت سابق، أن حصيلة حملة الإبادة التي يتعرض لها المحاصرون في الغوطة الشرقية علی يد الطيران الروسي وميليشيات النظام، تجاوزت 1000 قتيل.
وأصدر المکتب الطبي إحصائية (الجمعة) وثقت 1010 قتلی منذ بدء حملة الإبادة الأخيرة علی الغوطة في 18 من شهر شباط الفائت، موضحاً أن 1010 مدنيين من أهالي الغوطة الشرقية قضوا بالقصف الروسي وقوات النظام، کان أکثرها دموية في 20 شباط الماضي، حيث قتل 119 مدنياً، إضافة لمقتل 103 مدنيين في الخامس من الشهر الجاري.
يشار إلی أن المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) قد وصفت الغوطة الشرقية المحاصرة بـ ”الجحيم علی الأرض“ للأطفال، مشددة علی أن المساعدة مطلوبة بشکل عاجل، في حين قالت المتحدثة باسم الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة (ليندا توم) إن آلاف المدنيين فروا من منازلهم في الغوطة نتيجة العمليات العسکرية الجارية هناک.