728 x 90

الائتلاف الوطني: ماضون في إسقاط النظام وروسيا الخاسر الأکبر

-

  • 3/11/2018
نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، سلوى أكسوي
نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، سلوى أكسوي

شددت نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوی الثورة والمعارضة السورية، سلوی أکسوي، علی أن مواصلة روسيا للهجمات العسکرية ضد المدنيين دعماً لنظام الأسد، لن يثني السوريين عن المطالبة بحقوقهم في نيل الحرية والکرامة وإسقاط النظام.
وتشهد منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق عمليات قصف مکثفة بأسلحة محرمة دولياً منذ نحو شهر علی يد قوات النظام بدعم جوي روسي، علی الرغم من صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار بشکل فوري وإدخال المساعدات الإنسانية للمحتاجين.
وعقدت الهيئة السياسية للائتلاف الوطني اجتماعاً اليوم الجمعة، وبحثت التطورات الميدانية الأخيرة، وما يحدث من جرائم حرب بحق المدنيين السوريين، والاستخدام المتکرر لغاز الکلور السام.
وقالت أکسوي عقب الاجتماع إن "عمليات القتل والتنکيل والمجازر الجماعية المرتکبة بحق أهلنا في الغوطة الشرقية، لن توقفنا عن المطالبة بتحقيق التغيير الشامل في سورية وصولاً إلی إسقاط النظام".
وأضافت أکسوي إن "طريق العودة لم يعد يعرفه السوريون، وأن محاولات تعويم النظام لن تنجح"، مؤکدة أن الإصرار علی نيل الحرية الکرامة والوصول إلی الدولة الديمقراطية، هو المخرج الوحيد لما يحدث في سورية.
کما أکدت علی أن بقاء موسکو في صف النظام سيجعلها الخاسر الأکبر إلی جانب بشار الأسد وکافة مجرمي الحرب الذين سيتم محاسبتهم في المحاکم الدولية.
ولفتت إلی أن العجز الدولي عن إنقاذ أطفال الغوطة سيظل وصمة عار علی جبين الإنسانية، ودليلاً واضحاً علی ضرورة إحداث تغيير جذري في المنظومة الدولية لجعلها أکثر قدرة علی حفظ الأمن والسلم الدوليين.