728 x 90

إدانات واسعة لزيارة حزب ألماني متطرف إلی سوريا

-

  • 3/7/2018
إدانات واسعة لزيارة حزب ألماني متطرف إلى سوريا
إدانات واسعة لزيارة حزب ألماني متطرف إلى سوريا
أدان لاجئون سوريون وسياسيون ألمان، اليوم الأربعاء، زيارة أعضاء حزب مناهض للمهاجرين إلی دمشق، قائلين إن تصويرهم للحياة في المدينة بأنها "طبيعية" أمر مستفز، خاصة في الوقت الذي کان فيه الغوطة الشرقية بالقرب من العاصمة تتعرض لمجازر مروعة.
ويقوم سبعة أعضاء من حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني المتطرف حاليا بزيارة "لتقصي الحقائق" إلی سوريا، التي يريد الحزب أن تصنف باعتبارها دولة منشأ آمنة. ومن شأن ذلک أن يسهل ترحيل من يفشل في الحصول علی حق اللجوء من ألمانيا.
وعبر لاجئون سوريون في ألمانيا عن غضبهم بشکل خاص من منشورات علی فيسبوک لعضو البرلمان "کريستيان بليکس" کتب فيها أن بشار الأسد يريد عودة 600 ألف سوري طلبوا اللجوء في ألمانيا.
کما کتب بليکس أيضا "لا تری الجيش بالکاد. هناک إعلانات للهواتف المحمولة والتلفزيونات. حياة طبيعية".
وانتقد متحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميرکل الزيارة، وقال شتيفن زايبرت في مؤتمر صحفي "أولئک الذين يتملقون هذا النظام يُضعفون أنفسهم". وأضاف "النظام السوري يظهر کل يوم کيف يتعامل مع شعبه بشکل لا إنساني".
يذکر أن أطفالاً من الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، دعوا وفد حزب "البديل لأجل ألمانيا" إلی زيارة الغوطة الشرقية قرب العاصمة دمشق، للوقوف علی حقيقة "الحياة الطبيعية" في سوريا.
وتناصر معظم الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا نظام بشار الأسد، علماً أنها ليست ضالعة في القضية السورية، وإنما تری في مناصرته سبيلاً إلی إعادة اللاجئين السوريين فقط، إذ تتميز تلک الأحزاب بعدائها الشديد للمهاجرين وخصوصاً العرب والمسلمين منهم.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات