728 x 90

يورو أسيا: دعوة للعدالة من قبل الناجين من مجزرة إيران عام 1988

  • 7/21/2019
دعوة للعدالة من قبل الناجين من مجزرة إيران عام 1988
دعوة للعدالة من قبل الناجين من مجزرة إيران عام 1988

أولئك الموجودون في السجون في جميع أنحاء البلاد والذين يظلون صامدين في دعمهم لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية هم يحاربون الله ويُحكم عليهم بالإعدام ... . هذه كانت فتوى آية الله خميني في صيف عام 1988 ، والتي أدت إلى مجزرة 30000 سجين سياسي محتجزين في السجون في جميع أنحاء إيران.

أدلى الناجون والشهود في مجزرة إيران عام 1988 بشهادتهم حول الجرائم التي شهدوها. في يوم الاثنين، 15 يوليو (تموز) 2019 ، اليوم الخامس لمؤتمر إيران الحرة في أشرف الثالث مقر منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا.

«كبري جوكار» أحد شهود جرائم النظام في السجون:
أمضيت ست سنوات من عمري في سجون النظام.
الشهيدتان مريم بروين و ناديا كاوياني واللتان تعرضتا للتعذيب وكانتا معي في نفس الزنزانة قدمتا لي المساعدة ومن ثم تم إعدامهما معا.
في إحدى المرات رمى أحد السجان طفلا عمره ثلاث أو أريع أشهر لداخل الزنزانة وكان الطفل جائعا لدرجة الموت.
في عام ١٩٨٥ كنا ١٥٠ شخصا في عنبر في سجن ايفين. وفي عام ١٩٨٧ خرجنا من السجن بسبب الأمراض الكثيرة وخرجت من البلاد بمساعدة مناصري المنظمة ولكن جميع الذين كنت معهم في العنبر تم إعدامهم جميعا.
لقد كانت آمالنا وإيماننا اللامتناهي في جميع لحظات التعذيب والسجن معلقة بالأخ مسعود والأخت مريم رجوي وثوابت الحرية..

«هنغامه حاج حسن» أحد شهود جرائم النظام:
كنت من مناصري المنظمة واعتقلت في عام ١٩٨١. كانت جريمتنا هي معالجة الذين أصيبوا على أيدي قوات الحرس ونقلوا إلى المستشفيات.
وضعوا ٣٠ شخصا في منفردة مجهزة لثلاث أشخاص. أمضيت ٧ أشهر في القفص. في الزنزانات المسطحة لا يمكن للسجين أن يجلس فيها إلا بوضعية القرفصاء. ونتيجة لهذا التعذيب ، أصيب ظهري بأضرار بالغة لدرجة أنني لم أتعافى بعد 5 عمليات جراحية. وتحت أي ذريعة، كان التعذيب ينتظر السجين. كانت عيوننا دائما مغلقة. مرة تلقيت ضربة قوية واصطدمت بالحائط وجها لوجه على أثرها. تم منع زياراتنا وكانت عائلتي تبحث عني في كل السجون.
ومن خلال تشغيلهم الأصوات الحزينة العالية بصوت عال جدا لم نكن نستطيع النوم. فقد أرادوا كسرنا بهذا التعذيب وجرنا نحو الخيانة.
تهمينه رستغار مقدم كانت ممرضة اعتقلت معي، حيث قامت بالاعتراف بجرمي (نقل بيان للمجاهدين) ولم تسمح لهم بإعدامي وتم إعدامها هي.
كنت دائمًا مدفوعة بذكرى الأخ مسعود الذي عاهدته بمواصلة القتال من أجل الحرية حتى النهاية.
ومن ثم رأيت أن جميع زملائي في السجن فعلوا نفس الأمر. وطبعا كل الذين تعرفت عليهم أعدموا في مجزرة عام ١٩٨٨.

«هما جابري» أحد شهود جرائم النظام في السجون:

في ٢٠ يونيو ١٩٨١ اعتقلت وسجنت وكنت حينها بعمر ١٨ عاما وقضيت ٥ أعوام في السجن.
لقد ضربونا بالقبضات والركلات والكابلات وأودعونا سجونا سرية. لقد أخذونا لمركز الاحتجاز، الذي أطلق عليه اسم وحدة سكنية. وكان هناك جلادون يضربوننا لساعات. قال لنا الجلاد لاجوردي أن هنا مثل الجهنم. أمضيت ٤٠ يوما في هذا السجن السري. جميع الأوامر كانت بالكابل والقبضات والركلات. وحتى عندما كنا نأكل الطعام تعرضنا للإهانة والضرب بالركلات وكل ما كنا نأكله نتقيأ.
العديد من الأشخاص الذي كانوا موجودين في تلك الوحدة السكنية استشهدوا في مجزرة عام ١٩٨٨ مثل «شكر محمد زاده».
الآن لدي ايمان بأننا نستطيع تحرير إيران بتوجيه من الأخت مريم رجوي والأخ مسعود.

وقال الدكتور خوان غارسيه محامي بارز من أسبانيا إلى تجمع لمجزرة عام 1988 في إيران:

بشأن مجزرة عام 1988، هذه الجريمة ضد الإنسانية. لم يقتصر الأمر على انتهاك قانون العقوبات للنظام الإيراني، ولكن أثناء هذه الجريمة وقبلها، تم أيضًا انتهاك المعاهدات الدولية.

نحن بحاجة إلى معرفة الحقائق، وأولئك المسؤولين، والحقوق المتوقفة، والمحكمة المؤهلة لهذا الملف. لديكم الحق في التعويض والحق في العدالة ،

وقالت السيدة مريم رجوي: منذ عام 1988 ، اتخذ النظام الحاكم عدة خطوات للقضاء على آثار المقابر الجماعية للضحايا في جميع أنحاء إيران. لقد بنوا بنايات والطريق في المقبرة، أو تم تسويتها بالجرافات وتحويلها إلى مقابر جديدة.

لقد حان الوقت للأمم المتحدة لإنشاء مجموعة تقصي الحقائق بشأن مجزرةعام 1988 للاعتراف بحق الشعب الإيراني في المقاومة والنضال من أجل الإطاحة بنظام الملالي.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات