728 x 90

لم تكن العقوبات هي التي تسببت في تفشي كورونا

وول ستريت جورنال: النظام الإيراني تسبب بتصرفاته في انتشار كورونا

  • 3/28/2020
كورونا في إيران
كورونا في إيران

كتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" في افتتاحية لها في 25 مارس تحت عنوان "لم يحن الوقت لإنهاء العقوبات على النظام الإيراني": دعا قادة النظام الإيراني إلى تخفيض العقوبات في ضوء تفشي كورونا . لكن لم تكن العقوبات هي التي تسببت في تفشي كورونا.

بل النظام الإيراني هو الذي تجاهل فيروس كورونا بسبب إجراء انتخاباته. كانت خطوط ماهان الجوية هي التي قامت بـ55 رحلة على الأقل إلى الصين ونقلت كورونا إلى إيران . كان هناك نقص في الحجر الصحي الداخلي والإقليمي الذي أدى إلى انتشار فيروس كورونا.



وأضافت الصحيفة: "على الرئيس ترامب أن يقف في وجه جهود النظام الإيراني للحد من العقوبات. لأن أي أموال يتلقاها النظام الإيراني تُعطى للحرس، وليس للشعب الإيراني".



وبشأن طلب النظام الإيراني لرفع العقوبات كتبت الصحيفة: القوات العميلة للنظام الإيراني في العراق اصل إطلاق الصواريخ على القواعد الأمريكية بنتائج قاتلة. لكن مع فيروس كورونا، يريد قادة النظام تخفيف العقوبات الأمريكية. يجب على الرئيس ترامب مقاومة هذا الطلب.



وجاء في جوانب آخر في مقالة وول ستريت:
إيران أحد مراكز فيروس كورونا في العالم


"إيران هي أحد مراكز الفيروس في العالم بـ27017 حالة إصابة وأكثر من 2000 حالة وفاة. وفي الأسبوع الماضي قدّر مسؤول في منظمة الصحة العالمية أن حصيلة المتوفين قد تصل إلى خمسة أضعاف الرقم الرسمي. لا أحد يشك في أن الإيرانيين، إلى جانب الرهائن الغربيين في أيدي الحكومة،

يعانون من هذه الفاشية العالمية يوميًا.


إذا كانت العقوبات الأمريكية شريكًا في الجريمة، فربما يكون رفع العقوبات منطقيًا. لكن النظام هو المقصر بسبب عدم كفائته ومصالحه الذاتية.

إيران ترفض مساعدة أطباء بلا حدود
لا تغطي القيود الأمريكية النشاط الاقتصادي للنظام الإيراني لاستيراد الغذاء والدواء. أنشأت الولايات المتحدة وسويسرا قناة أوضح للتمويل الشهر الماضي لمساعدة البلاد. لم يستغل الإيرانيون هذه القناة كثيرًا ورفضوا أيضًا المساعدة من أطباء بلا حدود. وقال مسؤولون إيرانيون للمنظمة إن المساعدة "الأجنبية" ليست ضرورية.



اختفاء مليار دولار في النظام الإيراني
حتى لو ذهبت أموال أكثر لحكومة (روحاني) ، فإن مشكلة الفساد لا تزال قائمة. في العام الماضي، أقر رئيس لجنة روحاني أن أكثر من مليار دولار مخصصة لواردات الأدوية قد اختفت.

في نفس الوقت تقريبًا، تم استخدام دعم بقيمة 170 مليون دولار للإمدادات الطبية لاستيراد التبغ. العقوبات الجديدة التي أعلنت الأسبوع الماضي والتي تستهدف صناعة البتروكيماويات في البلاد لا تضر بجهود المساعدة ، لكنها تضرب أصدقاء النظام بحرمانهم من مصدر دخل.



حملة للعقوبات وحرمان النظام من مئات المليارات من الدولارات
حرمت حملة العقوبات، النظام الإيراني من مئات المليارات من الدولارات. إن تخفيف العقوبات يمنح المزيد من الأموال للحرس، وليس للشعب. أعطت صفقة باراك أوباما النووية لعام 2015 البلاد أموالًا طائلة لهذا البلد، لكن معظمها لم يصل إلى الناس. بدلا من ذلك، وفقا لوزارة الخارجية، أنفق النظام الإيراني 16 مليار دولار على الإرهاب في جميع أنحاء العالم منذ عام 2012.


تخفيض العقوبات من شأنه أن يعزز الموقف الهش للنظام دون أن يفيد الشعب الإيراني. إذا خفضت طهران تكاليف الصواريخ وتطوير الأسلحة النووية والمغامرة العسكرية، فسيكون لديها أموال مقابل الأدوية. إن تحويل مليارات الدولارات من مشاريع الملالي لأعمال العنف هو أفضل وسيلة لتخفيف المعاناة في إيران والشرق الأوسط ".

مجاهدي خلق تکشف عن آخر التطورات الکارثیة لفیروس کورونا في إیران