728 x 90

وزارة داخلية نظام الملالي تبدي خوفها من تكرار انتفاضة نوفمبر 2019

انتفاضة نوفمبر2019
انتفاضة نوفمبر2019

وفي مقابلة، أعرب مساعد وزير داخلية النظام للشؤون الأمنية، عن قلق النظام من تكرار الانتفاضة ووصف انتفاضة تشرين الثاني / نوفمبر 2019 بأنها أصعب عام من الناحية الأمنية.

وقال: توفير أمن البلد على مدار الساعة وليس هناك عطلة أو غير عطلة. ومع ذلك، في بعض الأحيان تحدث أحداث تؤثر على المعنيين بأمن النظام.

وأضاف: في النظام سلسلة من التهديدات (الأمنية) المضاعفة. بالنظر إلى الظروف التي نعيشها والأعمال العدائية، بالطبع، نحتاج إلى أن نكون أكثر حرصًا، سواء في مجال الدفاع أو في مجال الأمن داخل النظام. حتى في أكثر الأيام أمانًا، من غير المعقول التصور بألا يكون هناك تهديد ضد الدولة، لأن التهديدات المحتملة موجودة دائمًا، وإذا تم إهمالها، فإنها ستصبح حقيقة واقعة.

حتى في الظروف الهادئة، يجب توخي مزيد من الحذر، وإلا فقد تحدث مشاكل لأمن النظام. الأمن العام منع العمليات الإرهابية !! وتأمين الحدود.

وقال ذوالفقاري، خوفا من انتفاضتي نوفمبر 2019 و يناير2020: إن أحداث يناير 2020 (انتفاضة) لها عدة أسباب. في ذلك العام، تم اقتراح أن النظام لن يحتفل بالذكرى الأربعين للثورة. كان أحد المشاريع هو الإضراب أولاً، ثم الاحتجاج، ثم الشغب

كانت أحداث تشرين الثاني / نوفمبر 2019، من حيث الأمن أو الأمن الاجتماعي للنظام، من أكثر الأحداث المأساوية التي حدثت للنظام من حيث نوع الأحداث التي وقعت، ونوعية الضرر الذي تم إلحاقه، ونوع العنف. أن بعض مشاهد الشغب كانت أكثر الحوادث إيلاما حدثت للنظام وإني آمل أن يتم سرد الرواية الصحيحة ذات يوم عما حدث.

وخوفاً من الإعلان عن عدد شهداء انتفاضة نوفمبر أردف قائلا: "هناك (انتفاضة نوفمبر 2019) شهدنا شحن الأجواء والتحريض. على سبيل المثال، قدر بعض المسؤولين مؤخرًا عدد القتلى بـ 400 بينما العدد 230. لكن وسائل الإعلام المعارضة قالت إن عدد القتلى 1500.

وقال خوفاً من تصاعد الاحتجاجات في مهزلة انتخابات النظام: "سيتم تشكيل مقر أمني انتخابي للانتخابات المقبلة لضمان أمن مراكز الاقتراع والطرق والمدن وغيرها" (إيرنا – 1 أبريل).

جدير بالذكر أن وكالة رويترز ومنظمة مجاهدي خلق قد أعلنتا عدد قتلى انتفاضة نوفمبر 2019 في إيران 1500 شخص، ونشرت منظمة مجاهدي خلق قائمة بأكثر من 828 قتيلاً في انتفاضة نوفمبر.

في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، ضاعفت حكومة روحاني سعر البنزين ثلاث مرات، وبدأت على الفور انتفاضات شعبية احتجاجًا على ارتفاع أسعار البنزين، ولكن سرعان ما طالب المتظاهرون بإسقاط نظام الملالي، أطلق النظام النار على الناس، واستشهد 1500، وجرح أكثر من 4000، واعتقل أكثر من 12000 شخص.