728 x 90

هاشم خواستار: قوات الأمن طلبت منى ضرورة أن أُدلي ببيان ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

فالخط الأحمر بالنسبة لنا ليس خامنئي ، بل هو هذه المنظمة

  • 7/28/2019
هاشم خواستار
هاشم خواستار

كشف ممثل "المعلمين الإيرانيين الأحرار في إيران" ، السيد / هاشم خواستار، يوم 21 يوليو 2019 يوليو على قناته " تلجرام " عن بعض الحقائق المتعلقة بأساليب وزارة المخابرات الإيرانية ، والتي تمسه هو على وجه التحديد. وهي الحقائق التي تكشف بصدق على الملأ المشهد السياسي الحقيقي في إيران؛ والمصدر الأول لرعب نظام الملالي من القوة الرئيسية التي تسعى للإطاحة به ، ألا وهي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

وقد كشف عن هذه الحقائق في مقال بعنوان "الديمقراطيون الأقزام".

ومن ضمن هذه الحقائق قال خواستار إن ضباط وزارة المخابرات الإيرانية جاءوا إلي وقالوا: لماذا لا تتعاون مع الأمير رضا بهلوي ، وسنعطيك الآن رقم هاتفه واتصل به ؛ فرفضت ذلك.

كما كتب هاشم خواستار إن ضباط وزارة المخابرات قالوا له بعد القبض عليه: يتعين عليك أن تُدلي ببيان ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ، وأكدوا له أن الخط الأحمر بالنسبة لهم ليس القيادة (المقصود خامنئي) ، بل هو منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

(نقلًا عن قناة " تلگرام " المملوكة لهاشم خواستار)

الديمقراطيون الأقزام

في الأسبوع الماضي ، كتبت مقالًا قصيرًا في كروب «فرزانكان» على قناة تلغرام حيث سألني أحد الأعضاء عن وجهة نظري حول منظمة مجاهدي خلق الإيرانية .

من خلال التحليل والدراسة التي أجريتها أدركت أن جيش الحرب الإلكترونية شكل كروب فرزانكان لاصطياد المدافعين عن الحريات . إذن كشفت عن هوية كروب فرزانكان في كروب دعم المعلمين المعتقلين، وطلبت من الزملاء أن ينتبهوا إلى أن جيش الحرب الإلكترونية هو الذي شكل كروب فرزانكان.

وأسرد لكم أدناه هذه القصة المريرة للتعرف على الديمقراطيين الأقزام.

في التاسع عشر من نوفمبر 2018 عندما اضطرت قوات الأمن أن تطلق سراحي من مستشفى ابن سينا للأمراض العقلية تحت ضغط الشعب الإيراني البطل ؛ جاء اثنان من قوات الأمن لزيارتي وطلبا مني ضرورة أن أدلي ببيان ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ؛ بحجة أن هذه المنظمة تدعمني ، وقالا: إن خطنا الأحمر ليس القيادة ، بل هو هذه المنظمة. مرة أخرى في العام الماضي ، في أبريل 2018 ، عندما جاء ضباط المخابرات إلى بستاني ، سألوني : لماذا لا تتعاون مع الأمير رضا بهلوي. هل ترغب في الحصول على رقم هاتف الأمير للتحدث معه ؟ فرفصت

والجدير بالذكر أن هناك بحر من الدم بين نظام الملالي ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية ، و الجميع يعلم أن أكبر عدو لنظام الملالي هو هذه المنظمة ؛ لأنها تتمتع بتنظيم حديدي ، وباعتراف الحكام أنفسهم فإن هذه المنظمة متورطة في جميع الاحتجاجات، وعلى العكس من ذلك ، فإن القوى المناصرة للملكية متشتتة للغاية وغير منظمة. لذلك ، تحاول الحكومة توجيه المناضلين إلى معسكر المناصرين للمليكة ، وقد أرسلوا أيضًا العديد من الأشخاص المؤثرين لإهانة منظمة مجاهدي خلق من خلال دعم رضا بهلوي والإساءة لنظام الملالي؛ بمعنى أنهم يجعلوا الصراع الرئيسي مع المنظمة بدلًا من أن يكون مع النظام الإيراني. حتى لو اكتسب هؤلاء الأشخاص مصداقيتهم ، فمن الممكن أن يتم حبسهم أحيانًا لمواصلة مهمتهم بشكل أفضل بعد الإفراج عنهم؛ وذلك باستخدام الاسم والعنوان الذي يُقدم لهم والتمتع بهامش من الأمان . وهذا الأمر من شأنه أن يُحفز أشخاصًا آخرين أيضًا للسير في مسار قوات الأمن بدون وعي ويجعلون الصراع الرئيسي مع منظمة مجاهدي خلق بدلًا من أن يكون مع نظام الملالي. هؤلاء هم الديمقراطيون الأقزام أنفسهم. كما أن الإصلاحيين مثل سيد محمد خاتمي وتاجزاده وبهزاد نبوي وغيرهم يُعتبرون من بين هؤلاء الأقزام من خلال مواقفهم للحفاظ على نظام الملالي وبقاءه.

إن الغرض من كتابة هذا المقال ليس دعم أو معارضة أي منظمة معينة، بل هو إزاحة الستار عن الحقائق حتى يعرف كل شخص المعسكر الذي يناضل فيه وما إذا كان ديمقراطيًا حقيقيًا أو ديمقراطيًا قزمًا . من ناحية أخرى ، يمكن أن يكون المناضل مفيدًا في فترة الانتقال إلى الديمقراطية وفترة ما بعد الانتقال. وجميعنا يعلم أنه بعد ثورة عام 1979 ، كان لدى العرقيات الإيرانية ، مثل المواطنين الأكراد والعرب والتركمان والبلوش وغيرهم حركات عانت من قمع الملالي الشديد من أجل الحصول على حقوقهم. ولم تختف هذه المطالب فحسب ، بل إنها خُسفت ، وبعد حكم الملالي من المؤكد أن هذه العرقيات سوف تحصل على حقوقها في ظل حكومة الحرة والديمقراطية المستقبلة داخل الإطار الجغرافي لإيران. وبهذه الطريقة ، من الممكن أن تحدث بعض التوترات بعد انهيار حكم الملالي ، والديمقراطيون الحقيقيون وحدهم هم الذين سوف يكونوا قادرين على المساعدة في حل المشكلة ، ولن يكون للديمقراطيين الأقزام أي مقام. يتحدث الديمقراطيون الأقزام دائمًا عن المعارضة ، فلربما يتمكنوا من تشكيل معارضة مزيفة يكون أحد طرفي خيطها في أيدي قوات الأمن.