728 x 90

نائبة أفغانية : النظام الإيراني يطلق النار على شعبه فماذا نتوقع لأبنائنا؟

مريم سماء عضوة لجنة الشؤون الدولية في البرلمان الأفغاني

هاجمت عضوة لجنة الشؤون الدولية في البرلمان الأفغاني، مريم سماء، النظام الإيراني الذي تورط قواته في قتل 18 عاملًا أفغانيًا من أصل 50 بعدما تم إجبارهم على عبور نهر هريرود، ما أدى إلى غرق بعضهم في مطلع مايو الجاري.

وقالت مريم سماء، وفي مقطع فيديو بشأن مقتل 18 مواطنًا أفغانيًا على أيدي قوات الحرس في هريرود، اعتبرت أنه “عندما تطلق الحكومة الإيرانية النار ردًا على احتجاجات شعبها، فكيف نتوقع أن تشعر بالأسف تجاه شعبنا؟”.

وأضافت: “نحن نعلم أن أبناءنا الأفغان في إيران يتعرّضون يوميًا للإهانة والتعذيب، وفي النهاية يُقتلون”، متسائلة “هل يمكن لنا أن نغمض أعيننا أمام كل هذا الذي يجري”.

وطالبت سماء النظام الإيراني “بالإنسانية في التعامل مع الأفغان وفق مبدأ حسن الجوار واحترام قوانين حقوق الإنسان والقوانين الدولية”، وقالت: “عندما نشاهد الحكومة الإيرانية كيف ترد على المحتجين من أبناء شعبها بإطلاق النار، ربما يكون توقعنا منها (إيران) في غير محله تجاه معاملة اللاجئين الأفغان”.

وتوجّهت عضو البرلمان الأفغاني إلى حكومتها ووزارة الخارجية مطالبة إياهما بضرورة عدم السكوت حيال جرائم إيران ضد اللاجئين الأفغان، ومتابعة ذلك في المحافل الدولية وعبر محكمة لاهاي في هولندا، وتقديم شكوى ضد الحكومة الإيرانية.

نظم مئات الاشخاص في أفغانستان الاثنين 11مايو تظاهرة أمام القنصلية النظام الإيراني في كابول وهرات للاحتجاج على ممارسات النظام الإيراني ضد الشعب الافغاني. و وجاءت هذه التظاهرة على خلفية تورط قوات إيرانية في "إغراق عدد من المهاجرين الأفغان وتعذيبهم" عقب اعتقالهم على الحدود بين إيران وأفغانستان الأسبوع الماضي.

وردّد متظاهرون: "الموت لخامنئي وروحاني"

ويقول المسؤولون الأفغان إن المهاجرين لقوا حتفهم أثناء عبورهم إلى إيران المجاورة من ولاية هرات في وقت سابق من هذا الشهر.

وأكد عبد الغني نوري، حاكم مدينة جولران في أفغانستان ، يوم الجمعة، 8 مايو / أيار، تعذيب الضحايا الأفغان على أيدي قوات الحرس وقال: "من بين المواطنين الأفغان الغارقين في نهر هاريرود بترويع حرس الحدود الإيرانيين تم العثور على 18 من الجثث لحد الآن حيث آثار الضرب والتعذيب بادية على الجثث."


وأضاف في حديث لوكالة فرانس برس: "هناك علامات على الضرب والتعذيب على جثث هذه الجثث، ووفقًا للناجين والآثار المشهودة على الجثث، قام حرس الحدود التابع لـ النظام الإيراني بضربهم بكيبلات الكهرباء والأسلاك أولا، ثم أجبروهم على القفز في النهر بإطلاق النار".


وفي الوقت نفسه، ردا على الجريمة، كلف الرئيس الأفغاني أشرف غني وفدا من 10 أعضاء للتحقيق في قتل وتعذيب الأفغان على أيدي قوات الحرس.