728 x 90

مقابلة الحرة مع جعفر زاده نائب ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أمريكا

أجرت قناة الحرة الأمريكية مقابلة مع السيد علي رضا جعفر زاده نائب ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أمريكا حول موضوع المحادثات الأمريكية الإيرانية.

وبشأن ما يريده النظام الإيراني من التفاوض، قال السيد جعفر زاده: آيات الله يريدون رفع كل العقوبات دون تقديم أي شيء. هذه ليست طريق التعامل الصحيح. ينتهك النظام الإيراني انتهاكًا واضحًا لالتزاماته، سواء فيما يتعلق بالاتفاق النووي، أو بشأن القضية الأوسع لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. لهذا السبب لا يمكن تنفيذ كلام النظام الذي يقول "دعونا نعود إلى خطة العمل الشاملة المشتركة ويمكننا أن نبدأ كل شيء من جديد". يجب أن يكون النظام الإيراني مستعدًا لتغيير سلوكه وتقديمه، بينما يريد القيام بذلك مجانًا. لكن المشكلة الرئيسية التي يواجهها النظام ليست في الحقيقة القضية النووية. المشكلة الرئيسية التي يواجهها النظام هي تهديد وجودي لكامل هذا النظام. يواجه النظام مشاكل هائلة من الناحية الاقتصادية، نتيجة للفساد، يعيش 80٪ من الشعب الإيراني تحت خط الفقر. هناك استياء واسع النطاق بين السكان الإيرانيين الذين يريدون إنهاء حكم آيات الله. ثم هناك قضية كورونا التي فاقمت كل شيء.

وبشأن هل تريد طهران اختبار صبر الإدارة الجديدة، لأنه من المفهوم أنها لن تخفف من خطابها أو حتى موقفها من التعامل مع الولايات المتحدة، خاصة مع الإدارة الجديدة التي تؤمن بمزيد من الدبلوماسية مع إيران؟ قال جعفر زاده:

النظام الإيراني يستخدم الابتزاز لمعرفة ما إذا كان بإمكانه انتزاع بعض التنازلات من هذه الإدارة الجديدة، لكنني لا أعتقد أن النظام سينجح في ذلك. الحقيقة أنه بغض النظر عمن هو في البيت الأبيض، على النظام أن يجيب على سلسلة من الأسئلة. المسألة الأولى في البرنامج النووي للنظام هي أنه يجب أن يتخلى عن التخصيب. عليهم أن يسمحوا في أي وقت، وفي أي مكان، بعمليات تفتيش لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وعليهم معالجة الجانب العسكري للبرنامج النووي، والأبعاد العسكرية المحتملة. ثم لدينا موضوع البرنامج الصاروخي للنظام الإيراني، الذي هو جزء لا يتجزأ من البرنامج النووي للنظام. ثم هناك تدخلات النظام في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، ومسألة إرهاب النظام، وقضية انتهاكات النظام لحقوق الإنسان، وكلها أمور يجب الرد عليها.

نائب ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أمريكا رد على سؤال: في نهاية المطاف، هل تعتقد أن إيران ستقبل التخلي عن برنامجها الصاروخي كجزء من اتفاق نووي وإنهاء نفوذها في المنطقة؟ قائلا:

لا أعتقد أن النظام الإيراني مستعد لذلك. لهذا السبب أعتقد أن، النظام يثير الصخب أكثر في هذه المرحلة. هناك الكثير من الكلام، لكن طالما أن النظام لا يتخذ إجراءات عملية وينهي سلوكه المزعزع للاستقرار في المنطقة، فلن ينجح أي من هذا.. وسنكون في رحلة طويلة من الآن فصاعدًا، كما قال الوزير بلينكين، نحن بعيدون جدًا عن ذلك. وبعد ذلك في هذه الأثناء، سيواجه النظام الكثير من المشاكل محليًا لأن السكان سئموا من حكم آيات الله خاصة في ضوء كوفيد19 الذي يرى الناس أن النظام مسؤول عن الكثير من الكوارث التي تحدث في إيران.