728 x 90

مستشار الأمن القومي الأمريكي: المحادثات حول الاتفاق النووي 'في نقطة غير معروفة'

مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان
مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان الجمعة، إن المحادثات غير المباشرة لإعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الالتزام بالاتفاق النووي للنظام الإيراني في "نقطة غير معروفة".
وقال سوليفان في اجتماع افتراضي لمؤسسة سبان "لا أريد أن أحدد جوهر المفاوضات في هذه المرحلة الآن لأنها في نقطة غير معروفة".
وأضاف سوليفان: "لقد رأينا مصلحة جميع الأطراف، بما في ذلك النظام الإيراني، في مفاوضات جادة بشأن رفع العقوبات ... والعودة إلى خطة العمل الشامل المشتركة... لكن ذلك لم يحدث بعد. من الواضح ما إذا كان سيتم التوصل إلى اتفاق في فيينا أم لا".

مفاوضات الاتفاق النووي

مفاوضات الاتفاق النووي
كما أفادت بلومبرغ نيوز يوم 30 أبريل أن اثنين من المسؤولين الأوروبيين في محادثات فيينا قالا إن القوى العالمية تعمل للتوصل إلى اتفاق قبل منتصف مايو لمنع إلغاء مدة اتفاق رئيسي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن عمليات التفتيش.
وبحسب التقرير، قال المسؤولان الأوروبيان إنه تم إحراز تقدم، لكن لا يزال هناك طريق طويل يتعين قطعه للتوصل إلى تفاهم بين الولايات المتحدة والنظام الإيراني.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين في مؤتمر صحفي بشأن محادثات الاتفاق النووی في فيينا يوم الخميس 29 آبریل "من العدل أن نقول إننا لسنا على وشك تحقيق انفراجة ولدينا طريق طويل لنقطعه".
وأضاف نيد برايس: "نحن في الجولة الثالثة من المحادثات المتعددة الأطراف بشأن ما يحدث في فيينا، وهناك طريقة لنا لنكون قادرين على إعادة الانخراط بشكل غير مباشر بشكل بناء والعمل مع وفد النظام الإيراني، لكن لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه ...

مؤكدا: "من العدل أن نقول إن بعض التقدم قد تم إحرازه ولدينا فهم أفضل لما يمكننا القيام به لإعادة النظام الإيراني إلى الاتفاق النووی، ويشير تقييمنا إلى أن الإيرانيين لديهم إحساس أفضل بما يتعين عليهم فعله لاستئناف امتثالهم لخطة العمل الشاملة المشتركة. لكن هذا لا يزال افتراضيا. يبقى إذا. ولا تزال هناك تحديات كبيرة.
أعتقد أنه من العدل أن نقول إننا لسنا على وشك تحقيق انفراجة ولدينا طريق طويل أمامنا لنقطعه.