728 x 90

مسؤول أمريكي يكشف أجندة مؤتمر وارسو لردع إيران

  • 1/31/2019
وارسو
وارسو

نشرت موقع العين الإخبارية تقريرا بشأن أجندة مؤتمر وارسو.وفيما يلي التقرير:

كشف مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية عن تفاصيل أجندة المؤتمر الوزاري لتعزيز السلام والأمن في الشرق الأوسط، والمقرر عقده في العاصمة البولندية وارسو، على مدار يومي ١٣و١٤ فبراير/شباط، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية وبولندا.

وقال، في تصريحات لـ"العين الإخبارية" من واشنطن، إن المؤتمر سيبحث القدرات الصاروخية الإيرانية وتأثيرها على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، كما سيبحث في جلسات خاصة الأزمة السورية واليمنية على وجه التحديد، فضلا عن قضايا الإرهاب والتهديدات الإلكترونية.

وتابع مسؤول الخارجية الأمريكية: "وزير الخارجية البولندي جاسيك تشابوتوفيتش ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيفتتحان المؤتمر، مساء الأربعاء 13 فبراير في القصر الملكي بوارسو، كما ستتواصل الاجتماعات يوم 14 فبراير في قاعة استاد PGE الوطني، لافتا إلى أنه تم اختيار وارسو لهذا المؤتمر المهم للتأكيد على العلاقات الدبلوماسية القوية بين الولايات المتحدة وبولندا التي تمتد لنحو مائة عام".

عدم مشاركة روسيا وموجيريني

وحول مشاركة الدول المختلفة في المؤتمر، أوضح مسؤول الخارجية الأمريكية أن واشنطن ووارسو وجهتا الدعوة لأغلب دول العالم تقريبا، وهناك استجابة قوية للغاية بالمشاركة، لافتا إلى أن توجيه الدعوة إلى أغلب الدول من معظم مناطق العالم راجع إلى أن ما يحدث في الشرق الأوسط له صلة بمعظم الدول في جميع أنحاء العالم، معربا عن أسفه في الوقت ذاته من عدم مشاركة روسيا، داعيا موسكو إلى التراجع عن قرار عدم المشاركة، لبحث قضايا الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وردا على سؤال حول عدم مشاركة مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، أوضح مسؤول الخارجية الأمريكية أن عدم مشاركة موجيريني راجع لارتباطاتها السابقة، مؤكدا في الوقت ذاته أن الاتحاد الأوروبي سيرسل ممثلا آخر للمؤتمر.

وأشار مسؤول الخارجية الأمريكية، لـ"العين الإخبارية" من واشنطن، إلى أن المؤتمر سيعمل كذلك على إنشاء فرق متابعة لقرارات المؤتمر، حيث من المقرر أن تستضيف عدة دول حول العالم مجموعات العمل هذه خلال الأشهر التالية للمؤتمر، بهدف ضمان استمرار الزخم نحو ما سوف يتم التوافق حوله، موضحا أن الخارجية الأمريكية ونظيرتها البولندية ترغبان في متابعة السياسات التي سيتم التوافق عليها في وارسو من خلال عقد اجتماعات متابعة في أنحاء مختلفة من العالم.

دور إيران المزعزع للاستقرار

وأشار مسؤول الخارجية الأمريكية إلى أن مايك بومبيو من المقرر أن يبحث مخاوف واشنطن فيما يتعلق بسياسات إيران المدمرة في الشرق الأوسط، فلدى إيران أكبر مخزون من الصواريخ في الشرق الأوسط، ولديها قدرات هائلة مهددة على الإنترنت، كما أن أسطولها يهدد باستمرار بإغلاق مضيق هرمز، ورصدنا في واشنطن خلال السنوات الماضية، توسعا واضحا لعملياتها في شتى أنحاء الشرق الأوسط، سواء في سوريا واليمن والبحرين والعراق ولبنان وغيرها، ولذلك هي المحرك الرئيسي لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، مشددا في الوقت ذاته على أنه من الصعب التحدث عن تحديات المنطقة دون الإشارة إلى إيران.