728 x 90

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام

مريم رجوي: مشروعنا هو إيران خالية من الإعدام

  • 10/10/2018
السيدة مريم رجوي
السيدة مريم رجوي

فيما يلي جانب من كلمة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بشأن وجهة نظر المقاومة الإيرانية في ما يتعلق بعقوبة الإعدام خلال جلسة في باريس في 10 أكتوبر 2015 بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الإعدام:


أعلنت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية في مؤتمر دولي عقد في باريس بمناسبة 10 أكتوبر اليوم العالمي لمناهضة الإعدام قائلة: إن مشروعنا هو إيران خالية من الإعدام واستئصال أحكام شريعة الملالي.
وأكدت تقول: التعذيب والإعدام يجب أن يتوقفا. وهذا هو مطلب جميع الإيرانيين. نقول للحكومات الغربية اتركوا الصمت والخمول عن الإعدامات وأخرى من جرائم الفاشية الدينية واحترموا مقاومة الشعب الإيراني من أجل الحرية. ولو كانت الدول الغربية تقف عند انتهاك حقوق الإنسان في إيران لما كان الملالي يتمكنون اطلاقا من أن يمدوا بربريتهم إلى سوريا والعراق.
وحذرت السيدة رجوي قائلة: يجب اشتراط أي علاقة وتعامل مع هذا النظام بوقف الإعدامات في إيران. وطالما تتواصل هذه الوتيرة المشؤومة فلا مبرر لشد أيدي مسؤولي نظام يحمل في سجله 120 ألف إعدام سياسي.
وأكدت السيدة رجوي على انه يجب أن يقف كل العالم بوجه الإبادة البريرية التي طالت الشعب السوري قائلة: هناك من يستدل دجلا أن سقوط النظام السوري يفتح بوابات دمشق على داعش وهذا الاستدلال من طبخة الملالي الحاكمين في إيران لانقاذ ربيبهم. وبعكسه أن دعم الأسد واستمرار حكمه سيسبب في استمرار حياة ومد داعش فان الطريق الوحيد للتغلب على داعش يكمن في استئصال شأفة النظام الإيراني في سوريا والعراق وإسقاط الأسد.  
كما أكدت السيدة رجوي في جانب آخر من كلمتها على ان أبعاد انتهاك حقوق الإنسان قد قفزت في كل المجالات بشكل غير مسبوق واستهدفت كل المواطنين الإيرانيين بدءا من المدافعين عن حقوق الإنسان والى النساء والشباب والمعلمين ومرورا بالمسيحيين والبهائيين وأهل السنة والى المواطنين العرب والبلوج والكرد . وانها نددت باستمرار سياسة الإسترضاء مع النظام الإيراني قائلة: « يا ترى لماذا العالم صامت وعمليات القتل والاجهاز على السجناء السياسيين وإعدامهم ظلت مستمرة في إيران؟ لماذا العالم ساكت والفتيان الإيرانيون آصبحوا حصاد الإعدامات؟ وهناك اليوم في سجون ومعتقلات البلاد عامة يتم تنفيذ إعدام أعداد كبيرة من المواطنين العزل سرا فيما ينتظر آلاف الآخرين تحت حكم الإعدام. لنفكر في أوليائهم وزوجاتهم وأطفالهم كيف يعيشون في اضطراب وهواجس ليل نهار. لنفكر في نساء يبعن كليتهن لتسديد الدية وانقاذ أزواجهن من الإعدام... ليخجل من يغض العين عن كل هذا انتهاك حقوق الإنسان في إيران».
وصرحت مريم رجوي تقول: « وليعلم اولئك الذين يريدون غسل أيدي رئيس هذا النظام من الجرائم بأن هذه السياسة تفتح طريق الجريمة والقتل في المنطقة وأرجاء المعمورة. روحاني قال بصراحة إن هذه الإعدامات «إمّا هو قانون الهي أو قانون تبناه البرلمان... ونحن منفذون». الملالي الحاكمون في إيران مهما كانت خلافاتهم فهم متفقون على الإعدام والقمع. انهم يربحون من الإعدامات لحفظ كيانهم. ولكن ليعلم المجرمون ان من هذه الدماء التي تراق كل يوم من جسد الشعب الإيراني، سيجري سيل عارم في نهاية المطاف وسيجرف أساس نظام الملالي».
وشرحت مريم رجوي برنامج المقاومة الإيرانية في إيران الغد الحرة قائلة: « إن مشروعنا للمستقبل هو إيران بلا  إعدام واستئصال أحكام شريعة الملالي ووضع لبنات لقضاء مستقل والدفاع عن القيم الديمقراطية وعن الحرية والمساواة وحرمة الحياة الفردية للمواطن الإيراني. مشروع لا يعتقل أحد عفويا والتعذيب ممنوع.

 

للإطلاع على النص الكامل من البيان الصادر عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بشأن هذا المؤتمر اضغط على الرابط التالي:

 

مريم رجوي: مشروعنا هو إيران خالية من الإعدام

 

 

مريم رجوي

مريم رجوي

مختارات

احدث الأخبار والمقالات