728 x 90

مدلولات ومآلات الاحتجاجات المتنامية في إيران

مقال افتتاحي
مقال افتتاحي

وصف خامنئي في خطابه أمام القوات القمعية للنظام يوم الأحد، "التهديدات العسكرية للأعداء"، بما في ذلك "العدو الداخلي"، قائلاً إن "الأمن هو أهم قضية يجب "معالجتها". ثم شدد على أن القوات القمعية ومنها "الحرس وقوى الأمن الداخلي والباسيج ... درع دفاعي ضد تهديدات العدو"!

وفي الوقت الذي كان الولي الفقيه للنظام يتحدث عن خطر وأمن النظام والمعلمين والمتقاعدين والعمال، انطلقت فيه أجزاء من "العدو الداخلي" للنظام في مختلف مدن البلاد في احتجاجات على حكم خامنئي.

وهتف المعلمون في طهران أمام مجلس شورى الظام، وفي أصفهان وشيراز والأهواز وزنجان وكرمان ، رددوا شعار "المعلم يموت، ولا يقبل المساومة".

كما هتف متقاعدو الضمان الاجتماعي أمام المجلس في طهران وفي الأهواز وأصفهان ورشت وكرمنشاه وخرم آباد ومشهد وقزوين أمام مراكز التربية والتعليم: "فقط أرضية الشارع - يمكننا أن نحقق ما نطلبه".

هذه الحركات الاحتجاجية تحدث بشكل يومي في مدن إيران وبشرائح مختلفة، وتتزايد أبعادها باستمرار. مما أقض مضاجع خامنئي. لإنه يفهم جيدًا ما هي كارثة هذه الاحتجاجات على نظامه.

ولهذا يخاف من خطر "العدو الداخلي"، ويقول وكلاؤه بخوف أن "الحرب وصلت اليوم إلى البيوت من الحدود!" (رافعي، قائد فيلق الحرس في قزوين – 2 اكتوبر/ تشرين الأول).

سبب هذا الذعر واضح أيضًا. يجب على خامنئي ورئيسي إما الخضوع لإرادة المجتمع وتوفير سبل العيش للشعب من خلال الحد من القهر والسرقة والنهب، وكذلك الحد من شدة الديكتاتورية وفتح الطريق أمام الناس للتنفس؛ أو الاستعداد لحرب "وصلت البيوت من الحدود".

لكن حكومة اللصوص والجلادين لا تريد ولا تستطيع وقف النهب والقمع على عكس طبيعتها. ومن ثم، فقد وجدوا الطريقة الوحيدة للحل في زيادة حجم النهب وأبعاد الاضطهاد.

وهذا هو سبب تعيين رئيسي سفاح مجزرة عام 1988 لرئاسة النظام وتزايد الإعدامات والاعتقالات وأعمال التنكيل والقهر في الشوارع بحجة الحجاب السيئ وكذلك ممارسات النظام في تدمير المنازل والملاجئ على الناس.

لكن مشكلة خامنئي هي أن القمع ليس هو الحل، إنه مجرد عقبة أمام الانتفاضة يمكن أن تؤخرها إلى حد ما.

القمع مثل الحاجز البالي ضد الفيضانات الهائجة التي تزداد في الحجم؛ ومهما قام النظام بتعزيز السد، فإنه سوف يتشقق في مكان ما في مواجهة الضغط المستمر للمياه المتراكمة، وسوف يتحول الصدع بسرعة إلى شرخة، وسيؤدي إلى كسر السد، وهو أمر أساسي وسوف تتدفق الفيضانات.

ستؤدي الاحتجاجات الاجتماعية المتزايدة وغضب المواطنين الذين فقدوا حياتهم وليس لديهم ما يخسرونه إلى كسر الحاجز وفيضان الانتفاضات.

ولهذا يحذر خامنئي من "تهديد خطير .. عدو داخلي"!