728 x 90

مجلة التايم: في إيران ، الناس يموتون يسارا و يمينا ، وهذا هو الحال في جميع مستشفيات قم

  • 3/19/2020
مجلة تايم - 17 مارس
مجلة تايم - 17 مارس

كتبت مجلة تايم يوم 17 مارس في تقرير معنون "الناس يموتون يسارا ويمينا ، في صراع إيران للسيطرة على تفشي فيروس كورونا"عن التفشي المأساوي لكورونا في إيران و تكتم نظام الملالي ، نقلا عن شخصين في مستشفيات قم ، وفقا لمقابلات موظفي تايم في إيران الخط الأمامي لمكافحة كورونا في الشرق الأوسط يرسمون صورة مظلمة للوضع الصحي في البلاد.

في اتصال مع تايم ، قال أستاذ في المختبر الذي يعمل في أحد من المستشفيات الخمسة في قم استجابة للمرحلة الاولي من الأزمة إنهم لم يكن لديهم اردية ومعدات أساسية ، بما في ذلك قفازات لمواجهة كورونا .

وقال مساعد المختبر في قم بشرط عدم الكشف عن هويته "إن الناس يموتون يسارا ويمينا و هذا هو الحال في جميع مستشفياتنا في قم".

و كتبت صحيفة يقال إن النظام يتنصت علي بعض الهواتف في المستشفيات.

في غضون ذلك ، كتب يوم الخميس 19 مارس كيانوش جهانبور، المتحدث باسم وزارة الصحة في نظام الملالي ، في حسابه على تويتر ، بحسب آخر البيانات ، أن ما يقرب من 50 شخصا یصابون بكوفيد 19 في إيران في كل ساعة ".

وفقا لجهانبور ، "كل عشر دقائق ، يموت شخص واحد اثر عواقب الإصابة بفيروس كورونا.

كما قال مساعد فی امور الصحة بوزارة الصحة في نظام الملالي في معرض تقىديم احصائيات عن الضحايا و المصابين بفيروس كورونا : من بعد ظهر أمس حتى اليوم ، وفقا لنتائج مختبريه ، تم التاکد من 1046 حالة جديدة من الاصابة بکووید 19 في البلاد وبهذا بلغ عدد الأشخاص المصابين بالمرض 18407

لسوء الحظ ، مع وفاة 149 من المرضى ، ارتفع إجمالي عدد الضايا في البلاد إلى 1284 شخصا.

في هذا الصدد أصدرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الأربعاء 18 مارس تقريرًا عن التوسع الكارثي لكورونا في إيران كتبت فيه:

إيران تشهد واحدة من أسوأ حالات تفشي فيروس كورونا في العالم. أعداد كبار المسؤولين الحكوميين المصابين بفيروس كورونا في إيران أكثر من أي دولة أخرى في العالم. تحولت ساحات وقوف السيارات والملاعب والقاعات إلى مستشفيات ميدانية بسبب وجود عدد كبير من المصابين.

على الرغم من هذا الوضع الحرج، لا أحد يعرف من هو المسؤول لمكافحة تفشي فيروس كورونا. لقد أخذت استراتيجية النظام الإيراني لمكافحة مرض العدوى حالة تشبه مرض الطاعون ذلك بسبب تفاقم صراع علني على السلطة في التسلسل الهرمي للنظام. وأثارت سلسلة من الرسائل المتناقضة في الأيام الأخيرة مشاعر الغضب لدى الكثيرين من سكان إيران البالغ عددهم 80 مليون نسمة.