728 x 90

ماذا حدث في صيف 1988؟

في عام 1988، كان هناك عشرات الآلاف من المعتقلين السياسيين في إيران، ومن ناحية أخرى، هناك احتمال لانتهاء الحرب العراقية الإيرانية. حرب كانت بمثابة نفَس للنظام ودافعة لقواته لقمع الشعب باستخدام هذه الذريعة.

وبحسب العميد كوثري، لولا الحرب لكانت الثورة الإسلامية قد دمرت في بدايات عمرها!

كانت نهاية الحرب بداية لمرحلة جديدة، وتفاقم الصراع الداخلي وتصعيد المطالب الاقتصادية والسياسية للشعب.

في مثل هذه الظروف لم يكن ممكناً للنظام أن يتسامح مع عشرات الآلاف من السجناء السياسيين الذين كان أكثر من 90٪ منهم من مجاهدي خلق، خاصة وأن العديد من السجناء كان من المفروض أن يتم إطلاق سراحهم في نهاية مدة عقوبتهم!

وهنا أصدر خميني فتوى لارتكاب مجزرة، وكانت فتواه مروعة لدرجة أن حتى موسوي أردبيلي النائب العام في ذلك الوقت شكك فيها وقدم سؤالا لخميني هل هل يشمل اولئك المحكوم عليهم بالسجن ويقضون فترة من محكوميتهم ويجب اعدامهم؟

كان جواب الخميني: في جميع الحالات المذكورة أعلاه أي شخص كان وفي أية مرحلة، إن كان متمسكا بالنفاق ليحكم عليه بالإعدام . أبيدوا أعداء الإسلام بسرعة وبخصوص مثل هذه الملفات المطلوب هو تنفيذ الحكم في أسرع وقت!

ويقول شهود عيان إن السجناء وقفوا في طوابير طويلة في الممرات ودخلوا الغرفة واحدا تلو الآخر.

وطرحت لجنة الموت، ومن أهم أفرادها إبراهيم رئيسي، وهو الآن رئيس القضاء في النظام، سؤالاً واحداً: ما هي جريمتك؟

إذا استخدم المرء مصطلح "المجاهدين" بدلاً من "المنافقين"، يخرج المرء إلى باب آخر ليتم إعدامه.

وهكذا، في عام 1988، تم إعدام أكثر من 30000 سجين، من بينهم شباب النخبة والأكاديميين والمثقفين. كان العدد كبيرًا لدرجة أنه، وفقًا للشهود، كان الحراس معلقين من الأشخاص المشنوقين حتى يموتوا عاجلاً ويكون دور الآخرين.

لقد أظهر التاريخ أن دماء الأبرياء تغلي، والمجتمع الإيراني المحتقن والإدانة الدولية تثبت ذلك.

ثمرة نضال ومعاناة كل الشهداء تتبلور في حرية إيران الغد