728 x 90

لوموند فرنسا: الانهيار الاقتصادي يؤدي إلى تزعزع هيكل النظام الإيراني

لوموند فرنسا- الانهيار الاقتصادي يؤدي إلى تزعزع هيكل النظام الإيراني
لوموند فرنسا- الانهيار الاقتصادي يؤدي إلى تزعزع هيكل النظام الإيراني

كتبت صحيفة لوموند تقريرًا يوم الاثنين11 أبريل بشأن الأزمة الاقتصادية للنظام هبوط أسعار النفط أدى إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية في النظام الإيراني، وهو البلد الأكثر تضررا في المنطقة من أزمة كورونا. وأدى الانهيار الاقتصادي إلى تزعزع هيكل النظام الإيراني، وفي واشنطن الفكرة السائد ة هي أن النظام الإيراني لا يستطيع معالجة الأزمة الحالية.

في حين أن العراق نجا إلى حد ما من هيمنة النظام الإيراني، فإنه ليس لديه حليف موثوق به غير الصين ، والبلاد يواجه حاليًا هواجس وأولويات أخرى.

وتعليقا على العزلة المتزايدة للملالي، أضافت لوموند: «لقد فقد النظام الإيراني الكثير من دعم روسيا، وأوروبا، وخاصة فرنسا تبتعد تدريجيا عن النظام الإيراني».

والعراق هو جار لإيران، والذي صادر نظام طهران مواردها النفطية بشكل شبه كامل من أجل مواجهة آثار العقوبات الأمريكية، اليوم انتفض الشعب العراقي في بعض المناطق الشيعية ضد هذا النهب العلني، وحكومة بغداد على وشك التفكك تحت وطاة ضغط وباء كورونا.

وفي مقال سابق وصفت صحيفة لوموند الفرنسية استهداف سفينة كونارك بصواريخ جماران بأنها هزيمة ساحقة وكتبت: «استهداف سفينة "كونارك" من قبل مدمرة أخرى للقوة البحرية لـ النظام الإيراني والذي أسفر عن مقتل 19 شخصًا وإصابة 15 آخرين، يأتي في وقت عرضت طهران في الأشهر الأخيرة مرارًا وتكرارًا قدرتها على زيادة طاقتها الإنتاجية للمعدات العسكرية.

إن حادث يوم الأحد هو هزيمة ساحقة. خاصة وأن سببها سفينة "جماران" التي هي تعتبر تاج ورمز لجهود النظام الإيراني لتعزيز قدراته البحرية". جماران، المجهزة بصواريخ نور المضادة للسفن، تم تدشينها في عام 2010 بحضور خامنئي".

وأضافت لوموند أن "سلوك مسؤولي النظام الإيراني بعد تدمير طائرة بوينغ الأوكرانية، التي كان معظم ركابها إيرانيين أو من أصل إيراني، أضر بشدة بمصداقية النظام.

قامت قوات الحرس أولاً بتغطية الحقيقة، ولكن بعد ذلك أجبروا على الاعتراف. بعد بضعة أسابيع، تم إخفاء أبعاد وباء كورونا في البلاد عن الجمهور، بينما سرعان ما أصبحت إيران المصدر الرئيسي للفيروس في المنطقة.

"النظام الإيراني، الذي يتحول بسرعة من أزمة إلى أزمة، هو أيضًا هدف لسياسة" أقصى ضغط "لإدارة ترامب، التي وضعت عقوباتها من جانب واحد اقتصاد البلاد في موقف صعب."