728 x 90

لوموند: المحتجون العراقيون ينظرون بفخر إلى المنتفضين الإيرانيين

  • 11/21/2019
المنتفضين الإيرانيين
المنتفضين الإيرانيين

تناولت صحيفة ”لوموند“ الفرنسية في مقال أوجه التشابه بين الانتفاضتين في العراق وإيران وكتبت تقول إن المتظاهرين العراقيين والإيرانيين يصارعون عدوًا مشتركًا وهو النظام الإيراني . ينظر المحتجون العراقيون بفخر إلى المتظاهرين الإيرانيين، الذين، مثلهم ، يدوسون صور خامنئي ويطالبون بسقوط النظام.


ونشرت الصحيفة الفرنسية، على صفحتها الأولى صورة لاحتجاجات ومظاهرات في أصفهان، وكتبت أن النظام الإيراني قطع اتصال إيران ببقية العالم من خلال إغلاق الإنترنت ويقمع الناس وراء الأبواب المغلقة. وأكدت أن انتفاضة الشعب الإيراني، التي بدأت باحتجاجات على ارتفاع أسعار البنزين، تحولت بسرعة إلى حركة سياسية استهدفت شرعية الجمهورية الإسلامية.


في اتصال محدود مع الإيرانيين، كتبت لوموند، أن إيران غارقة في الخوف وعدم اليقين بشأن المستقبل.
وقال صحفي مستقل إن الشعب الإيراني شعر بالتحقير من إعلان ارتفاع سعر البنزين، وغضب لأن النظام الإيراني ينفق ثروته على العراق وفلسطين ويتجاهل معاناة الإيرانيين.
على الرغم من أن المتظاهرين في ساحة التحرير في بغداد لم يحملوا لافتة لدعم انتفاضة الشعب الإيراني، إلا أن مئات الشبان العراقيين المتمركزين في الساحة لا يتجاهلون نضال جيرانهم.
المتظاهرون العراقيون والإيرانيون يتصارعون مع عدو مشترك باسم النظام الإيراني. يفتخر المحتجون العراقيون بالمتظاهرين الإيرانيين، الذين، مثلهم، يدوسون صور خامنئي ويطالبون بسقوط النظام. لقد نشر بعض العراقيين مازحا وبسخرية على وسائل التواصل الاجتماعي أن النظام الإيراني يحاول عبثا منذ 40 عاما تصدير ثورته الإسلامية إلى العراق. الآن يبدو أن العراق هو الذي تمكن من تصدير ثورته إلى إيران خلال 40 يومًا فقط.


قال طالب عراقي يبلغ من العمر 23 عامًا إن النظام الإيراني يتسبب في تدهور الوضع في بلدنا، لكن الإيرانيين أنفسهم طيبون ومتعلمون جيدًا، مثلنا، يعانون مثلنا من تدخل الدين في السياسة وعنف ونهب الحكومة الإيرانية.
كتبت لوموند أن صحيفة توك توك، وهي صحيفة يصدرها المقاتلون في ساحة التحرير، وضعت الأصابع على أوجه التشابه بين طريقة قمع المحتجين العراقيين والإيرانيين، وكتبت أنها تظهر روحًا إجرامية ومرضية مماثلة.

*********

مختارات

احدث الأخبار والمقالات