728 x 90

لوموند: الإحصائية المعلنة من قبل النظام الإيراني لضحايا كورونا غير واقعية

كورونا في إيران
كورونا في إيران

أصدرت صحيفة لوموند تقريرًا بتاريخ 28 يوليو؛ بشأن تفشي مرض كورونا في إيران، كتبت فيه: «وصلت أزمة كورونا في إيران إلى درجة حيث تمتلئ جميع طوابق المستشفيات في بعض الأحيان فقط بالمرضى ممن يعانون من مرض كورونا. وفي مثل هذه الحالة، العمل الوحيد للقيام به مسؤولو الدولة هو إحصاء القتلى وإعلان إحصائياتهم غير الواقعية».

وأضاف التقرير نقلا عن أحد الأطباء: «من بين 16 طبيبا في مكان عمله، أصيب 13 بفيروس كورونا حتى الآن. ويعمل العديد من الأطباء في بعض الأحيان 36 ساعة دون توقف ومصابين بمرض الجنون من شدة إجهاد العمل. كما أن حالة المرضى تتدهور بسرعة في غياب الإمكانيات، بحيث لا تتاح في بعض الأحيان فرصة لإدخالهم في المستشفى.

وإضافة إلى ذلك، فإن عدد الأطباء والممرضات الذين فقدوا حياتهم بسبب إصابتهم بفيروس كورونا آخذ في الازدياد».

وأشارت الصحيفة إلى شهر محرم المقبل وإعلان عن إقامة مراسم العزاء من قبل مسؤولي النظام، تكتب نقلاً عن طبيب آخر في مدينة مشهد، تقول: بينما انتقد إعادة فتح مرقد الإمام الرضا، أن إقامة مراسم عاشوراء يؤدي إلى انتشار فيروس كورونا في البلاد بأسرع ما يمكن.

ومن جانبها أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر الثلاثاء، 28 يوليو، أن عدد ضحايا كورونا في 347 مدينة في إيران ارتفع إلى أكثر من 78100 شخص.

عدد الضحايا في كل من محافظات خوزستان 5620، وفي مازندران 3605، وفي كيلان 3390، وفي لرستان 3075، وفي كلستان 2087، وفي همدان 2025، وفي فارس 1990، وفي كرمانشاه 1920، وفي سمنان 985، وفي هرمزكان 970، وفي أردبيل 845، في قزوين 625 شخصًا.

وآعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة في النظام، في إحصاءاتها المفبركة، أن عدد الوفيات خلال الـ 24 ساعة الماضية كان 235 شخصًا وعدد المرضى في العناية المركزة 3902 شخصًا.

كلا الرقمين غير مسبوق منذ ظهور كورونا في الشتاء الماضي. واعترفت لأول مرة أن 15 محافظة، بما في ذلك طهران، تقع في المنطقة الحمراء.

ذات صلة: